بيان مشترك بين الأمة القومي وعبدالعزيز الحلو حول اتفاق المبادئ وعلاقة الدين بالدولة

823

الخرطوم- تاق برس- أعلن حزب الأمة القومي والحركة الشعبية لتحرير السُّودان – شمال، الاتفاق على عدم استغلال الدين في السياسة وعدم استخدامه لتحقيق أهداف سياسية والفصل بين حقوق المواطنة والانتماء الديني.

وقال الطرفان في بيان مشترك، انهما ان التفاهمات تمت حول الأزمة السّودانية المتجذرة وضرورة حلها بما يضمن وحدة واستقرار البلاد.

 

واشار البيان إلى أن وفد حزب الأمة القومي، أطلع على موقف الحركة الشعبية الداعي لبناء دولة  تقوم على (فصل الدِّين عن الدَّولة)، وإتَّفق الطرفان على المباديء التالية: الديمقراطية المستدامة واللا مركزية. إصلاح القطاع الأمني والعسكري الذي يقود لجيش وطني مهني قومي واحد بعقيدة عسكرية جديدة جامعة، يعكس التنوع والتعدد الذي تتسم به الدولة السودانية، يؤدي مهامه بموجب الدستور، ويقوم بحماية الدستور والدفاع عن سيادة الدولة وأراضيها من المهددات الخارجية. التنوُّع التَّاريخي والتنوُّع المُعاصر وتعزيزه، وأن جميع الأعراق والدِّيانات والثقافات جزء لا يتجزَّأ من الهوية السُّودانوية للدولة.

واكد الاتفاق على العمل على بناء هوية وطنية بعيداً عن الإقصاء والتَّهميش. اللا مركزية المالية على أن تُقسَّم ثروة السُّودان على نحو عادل وفقاً للأولويات التي سيتم الاتفاق عليها حتَّى يتمكَّن كل مستوى حكومي من الاضطلاع بمسؤولياته وواجباته القانونية والدَّستورية. العدالة الانتقالية والمُحاسبة وضرورة عدم الإفلات من العقاب. ضرورة إنهاء التَّمكين وتفكيكه في كافة مؤسَّسات الدَّولة وبناء دولة الوطن. تحقيق السلام الشامل والعادل والمستدام بمخاطبة ومعالجة جذور المشكلة السودانية ويحقق التعايش المجتمعي وتتنزل منافعه على كل الشعب السوداني ولا سيما المكونات المجتمعية في مناطق الحروب.

أخبار ذات صلة