السودان يدفع بطلب عاجل لسفراء الدول الأعضاء لدى مجلس الأمن بشأن العقوبات على الخرطوم

451

الخرطوم تاق برس – دعت الخارجية السودانية سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي المعتمدين لدى الخرطوم بانهاء العقوبات المفروضة على السودان بسبب النزاع في اقليم دارفور.

والتقى وزير الخارجية السوداني المكلف علي الصادق، سفراء الدول الأعضاء الدائمين وغير الدائمين في مجلس الأمن وابلغهم موقف بلاده المطالب بإنهاء نظام العقوبات المفروض على السودان بموجب قرار مجلس الأمن رقم (1591) للعام 2005م على خلفية إندلاع النزاع في اقليم دارفور آنذاك.

واكد وزير الخارجية لسفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن بأن الأوضاع في السودان تختلف كلياً عما كانت عليه في العام 2005 وقت فرض العقوبات.

واشار بحسب بيان تلقاه (تاق برس) إلى أن التطورات الجارية في السودان تستلزم دعم المجتمع الدولي لجهود الأطراف السودانية نحو إنتقال سلس نحو الديمقراطية.

ونبه وزير الخارجية السفراء خلال اللقاء الى ان تطبيق إتفاق جوبا للسلام، و تنفيذ الترتيبات الأمنية يتطلب رفع هذه العقوبات وإنهاء ولاية فريق خبراء القرار 1591.

وطلب الوزير من السفراء إبلاغ حكوماتهم بموقف السودان، وعبر عن تطلعه لدعم هذا الموقف عند مناقشة الأمر في جلسات مجلس الأمن الدولي.

ومقرر أن يُناقش مجلس الأمن الدولي، الخميس المقبل، لجنة تقرير خبراء دارفور وقضية العقوبات المفروضة على السودان.

وقيّد القرار  1591، إمداد السودان بالأسلحة والعتاد، بشرط تقديم وثائق تحديد المستخدم النهائي، ويتضمن حظر أشخاص من السفر وتجميد أصول.

وأصدر مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة في العام 2005 القرار 1591، طالب فيه جميع الدول باتخاذ تدابير لمنع تزويد المجموعات في إقليم دارفور بالأسلحة والمواد ذات الصلة، بما في ذلك التدريب والمساعدة التقنية.

whatsapp
أخبار ذات صلة