الجميل الفاضل يكتب: السودان في مهب الريح

656

يبدو أنّ السُودانَ قد وقعَ بالفِعل في مَهبِ رياحٍ دوليةٍ عاتيةٍ، مُتعاكسةٍ ومُتسارعةْ في ذاتِ الوقت.
وبطبيعتها فإن سرعة الرياح لا تَشّتدُ، ما لم تندفع من مناطق ضغط مرتفع، الي مناطق ضغط منخفض، اذ أن ما يشبه تساوي خطوط الضغط في العالم الذي يتقولب الآن.. يتهيأ لمرحلة ما بعد الأحادية القطبية، قد أغري أطرافا شتي بتحسس وتجريب قدراتها علي هذا المنخفض الجوي المثالي الذي يقبع فيه السودان اليوم.
تصور كيف أنه قبل أن ينتهي ستةُ رُسُلِ غربيينَ أشداءَ، ذوي أجنحةٍ ثُلاثٍ ورُباعٍ، من مُهمةَ شَدِّ خُطامِ بَعيرِ الخرطوم الذَلولِ أصلاً الي حيث أرادوا، حَطَّ ليلَ أمس علي ظهرِ ذات البعير الذي كادَ يَنقصِمْ تحت وطأة الأحمالِ الثِقالْ، دُبٌ روسيٌ مُشاغبْ هو “سيرغي لافروف” وزير خارجية دولة الاتحاد الروسي، المُدخِنُ الشره، الذي يهوي ويجيد صيد الأسماك المترنحة، علي وقع انغام جيتار، ولحنه الجديد الذي بات يعزفه حيثما حل علي وتر إفريقي حساس للغاية تقول كلماته:
“إن الولايات المتحدة والدول الأوروبية، التي تطالب الدول الأفريقية بوقف التعاون مع روسيا، تسعى لاستعادة التبعية الاستعمارية للقارة”.
ويضيف: “في أفريقيا نعلم أن وفودًا أمريكية وبريطانية وأوروبية أخرى تظهر في أفريقيا بانتظام وتطالب البلدان الأفريقية بعدم التعاون مع روسيا، إنهم يسعون لاستعادة الهيمنة والتبعية الاستعمارية على الدول الأفريقية، ولكن هذا يأتي منهم بشكل جديد”.
ويلفت لافروف الذي لا يعرف اليأس: إلى أن أفريقيا أغنى قارة من حيث الموارد الطبيعية، تلك الموارد التي كانت عرضة للاستغلال من قبل الغرب لعدة قرون، مؤكدا أن الغرب يسعى للحفاظ على سياسته الاستغلالية تجاه أفريقيا”.
المهم ستسمع الخرطوم اليوم وغدا من لافروف ذات النغمة التحذيرية، بل ربما يردد ذات النصائح التي اسدتها سفارته بالخرطوم في وقت سابق للسودانيين، من ان الديمقراطية الليبرالية رجس من عمل شيطان الغرب، وأنها بالضرورة لا تناسب لا السودان ولا شعبه.
وبالطبع فأن المزاج الروسي يفضل التعامل مع أنظمة علي غرار نظام “بشار الأسد” في سوريا، و”اسيمي غويتا” في مالي، و”فوستان اركانج” في افريقيا الوسطي، و”كيم جونغ اون” في كوريا الشمالية.
علي أية حال سيعرض لافروف هو أيضا اليوم بضاعته التي لا تخفي منها خافية في “سوق ام دفسو” السوداني.

whatsapp
أخبار ذات صلة