عبدالرحيم محمد حسين يوضح علاقته بانقلاب الإنقاذ وتفاصيل ليلة التنفيذ

706

الخرطوم- تاق برس- نفى المتهم رقم 22 في قضية مدبري انقلاب الإنقاذ، الفريق أول مهندس عبدالرحيم محمد حسين، أية صلة له بالانقلاب تخطيطا وتنفيذا.

 

وقال إنه سمع بالانقلاب صبيحة اليوم الثاني عندما أفادت المعلومات أن القوات المسلحة استلمت السلطة، خاصة وأن الأوضاع كانت متردية داخل القوات المسلحة.

 

واستجوب المحكمة عبدالرحيم، اليوم الثلاثاء، الذي قال إنه انه لم يدلٍ  بأقواله للجنة التحرى لاعتراضه على تشكيل اللجنة، ونوه إلى أن كل شهود الاتهام الذين تقدمت بهم هيئة الاتهام لم يدلوا بأية أقوال أو يقدموا مستندات حول مشاركته وتنفيذه للانقلاب.

وقال حسين إن المعلومة التى تقدم بها شاهد الملك هاشم بريقع الذي أفاد في اقواله امام المحكمة انه قام بتعريفي (عبدالرحيم محمد حسين) بالضابط علي أبو ضراع  عارية من الصحة.

 

ونوه إلى انه كان على معرفة سابقة بابو ضراع الذى كان يجاوره فى السكن فى منطقة وادى سيدنا العسكرية، ووذكر انه تعرف على بريقع نفسه بعد ان تولى منصب امين المجلس العسكرى بتاريخ 21/5/ 1991عندما جاء متظلما وانه لم تتم الاستفادة من خبراته .

 

وحول العسكريين الماثلين  فى المحكمة قال المتهم عبد الرحيم انه لم يلتقى بهم قبل الانقلاب  عدا المتهم بكرى حسن صالح الذى زامله فى مراحل الدراسة.

 

وحول تواجده فى ليلة الانقلاب قال المتهم إنه كان بمنزله فى قشلاق القوات الجوية بالمنطقة العسكرية بوادي سيدنا وانه كان وقتها برتبة العقيد فيما كان قائد المنطقة هو قائد المشاة وهو برتبة اللواء.

 

وأشار المتهم الى انه التحق بالقوات المسلحة في العام 1973 وعمل بها لمدة 43 عاما ونال عددا من الاوسمة ونجمة الإنجاز ونوط الواجب ووسام الجدارة والنيلين والصمود ، كما عمل فى مواقع منها وزارة الداخلية والدفاع واشرف على صناعة الطائرات (الصافات) بالداخل.

whatsapp
أخبار ذات صلة