صلاح الدين عووضه..ثم عادوا !

290

ثم عادوا !

أو صعدوا..

صعدوا إلى ديارهم..

بعد أن كانوا قد هبطوا – من فضائهم السحيق – ليقيموا بين ظهرانينا حيناً..

وبالأمس شاهدت لقاءً مع فاروق الباز..

والباز هذا هو أحد علماء ناسا ؛ وأحد أساتذة علوم الفضاء بجامعات أمريكا..

وكان محور اللقاء زلزال تركيا… ثم سوريا..

سُئل عما كان في الإمكان التنبؤ بالزلازل قبل وقوعها فأجاب بالنفي..

قال حتى الآن فلا ؛ ولكن مستقبلاً فربما..

وحين قيل له ولكنكم علماء ناسا الذين تجوبون الفضاء الخارجي لم يستح..

ولم يخجل…ولم يتنطع…ولم يتفلسف..

وهذا من شيم العلماء الكبار ؛ أن يقولوا إزاء ما لا يعلمون لا نعلم..

قال لأن الفضاء مبسوطٌ أمامنا…ونراه..

أما باطن الأرض – حيث مصدر الزلازل – فلا نراه ؛ ولا علم لنا به..

كان بسيطاً في كلامه…ومتواضعاً…ومباشراً..

بينما أنصاف العلماء – عندنا – لا يقول لك الواحد منهم لا أعلم أبداً..

المهم الباز هذا أقر بعجزه عن توقع الزلازل..

إلا أنه لم يقر بعجزٍ مماثل عندما سُئل عن الذين هبطوا من السماء..

والسائل كان صديقه أنيس منصور..

قال نعم هبطوا…ثم عادوا ؛ فكتب أنيس منصور كتابين في الشأن هذا..

الذين هبطوا من السماء…والذين عادوا إلى السماء..

أما لماذا هبطوا؟…ولماذا عادوا؟…فليس لدى الباز إجابة…ولا يعلم..

فهو رأى شواهد هبوطهم..

ولكن بما أنه لم يعد يراهم يقيمون بيننا فهذا يعني أنهم عادوا..

وقبل أيام دار لغطٌ في أمريكا عن أطباقٍ طائرة..

أو أجسامٍ أسقطتها مقاتلات حربية – عقب رصدها – ولم يُعثر على حطامها..

وتحدث البيت الأبيض عنها..

بيد أنه كان حديثاً لا يجزم بالنفي…ولا التوكيد ؛ واكتفى بعبارة لا نعلم..

أو لا دلائل قاطعة لدينا..

وكان المذيع الذي أجرى اللقاء التلفزيوني مع الباز لحوحاً..

قال له أن هنالك من توقع زلزال تركيا فحدث..

والآن يتوقع زلزالاً مماثلاً في مصر ؛ ولكن بدرجة أقل من نظيره التركي..

فقال الباز : خلاص اسألوه هو كيف تنبأ..

أما أنا – يقول – فكل ما أقوله أنا ما من أجهزة علمية يمكنها التنبؤ بالزلازل..

أو على الأقل حتى يومنا هذا..

وإجابة الباز هذه تذكرني بإجابة رسل الله حين يسألون عن الغيب..

فجميعهم ينفون علمهم به..

بينما هنالك – في زماننا هذا – من يتنبأ بأحداثٍ غيبية ولا يطرف له جفن..

أو يزعم أنه يملك جنياً يخبره بذلك..

ولكن حتى الجن لا يعلمون الغيب كما جاء في كتاب الله عن موت سليمان..

فلا أحد يعلم الغيب..

ولا أحد يعلم – حتى الآن – بزمان وقوع الزلازل..

والبيت الأبيض لا يعلم إن كان ما تم إسقاطه هو أجسام فضائية أم لا..

وفاروق الباز لا يعلم لِمَ استقر فضائيون على كوكبنا..

ولا يعلم لماذا رجعوا إلى كواكبهم في الفضاء البعيد بعد فترة قضوها بيننا..

ولكنه على يقينٍ من أنهم هبطوا..

ثم عادوا !.

 

بالمنطق
صلاح الدين عووضه
الصيحة
6/3/2023

whatsapp
أخبار ذات صلة