صلاح الدين عووضه : صـــدفة !

226

صـــدفة !

رمضان كريم..

والصدفة هي حدوث شيء من غير ميعاد…ولا انتظار…ولا تدبير..

ووردي يتغنى بكلمات التيجاني سعيد:

من غير ميعاد

واللقيا أجمل في الحقيقة

بلا انتظار

ويغني – كذلك – من كلمات إسماعيل حسن:

صدفة

وأجـــمل صدفة يوم لاقيتا

وأسعد يوم

يومي الحييتا

وما من موجود في الوجود اسمه صدفة ؛ فهي حالة ذهنية تعبيراً عن غريب..

وما أكثر الغرائب في حيواتنا..

وما أكثر الحالات الذهنية التي نحاول بها أن نجعل ما هو غير مفهوم مفهوما..

مثل مفردات العمل…والكتابة…والكجور..

ولكنا لا نريد أن ننحو بموضوعنا هذا اليوم منحى فلسفياً ؛ وإنما غرائبياً..

والغرائبيات هذه منها ما هو مفرح…وما هو مترح..

فمن يتغنى بصدفة جمعته بشخصٍ قد يلعن هذه الصدفة – وإياه – بعد حين..

فتصير أتعس صدفة…لا أسعد صدفة..

وزميلٌ لنا طفق يعطس – ذات حصة – عطساً غريباً…لفت انتباه المدرس..

أو بالأصح ؛ شوش عليه عقله…فدرسه..

فصاح فيه (انت يابني بالع أرنب؟…طلِّعه عشان ترتاح…ونرتاح)..

وطلع الأرنب فجر اليوم التالي..

فإذا هو لم يكن سوى روحه التي كان بها يعطس…فارتاح من مشقة العطس..

ولكن مدرسنا شقي بدلاً من أن يرتاح..

فقد بكى بحرقة…وبكى الفصل…وبكى المدرسون…وبكت المدرسة كلها..

وصباح يومٍ ذهبت لمناسبة عزاء..

وكان يخص صديقاً…وزميل مهنة ؛ فلازمني أخٌ له لم يفارقني أبداً..

و طفق يُبدي – بلا كلل – إعجابه بما أكتب..

ولكن لعله ردد مع نزار بعد ذلك (لو أني أعرف خاتمتي ما كنت بدأت)..

بمعنى لو عرف خاتمة جلوسه معي لما جلس..

أو ربما كان رددها لولا صدفة سعيدة..

فعبارة صدفة سعيدة هذه قلتها – من غير وعي مني – عند مغادرتي السرادق..

نطقت بها وأنا أمد يدي إليه مودعاً..

فوجم شقيق زميلي هذا ؛ ولكن لحسن حظي لم يدم وجومه هذا طويلا..

فقد حدث ما يمكن أن نطلق عليه صدفة سعيدة..

فأنسته – قطعاً – مجاملتي السخيفة هذه…والتي كانت في غير محلها..

فشكرت جواله الذي رن في تلكم اللحظات العصيبة..

ثم شكرت المتصل الذي أبلغه بأن عقد عملٍ – بالخارج – في طريقه إليه..

ثم شكر هو المتصل هذا…وشكرني أنا نفسي..

شكرني على ماذا؟…لست أدري..

ومن غرائب ما يُسمى الصُدف قصة ذاك الطبيب الذي نُقل إلى مدينة بعيدة..

فهو ابن الخرطوم…ولا يطيق عنها بعداً..

وعندما رجع لأمرٍ ما حكى لنا عن جمالٍ في تلك المدينة أنساه مرارة النقل..

فهي جميلة جداً – يقول – وكل شيء فيها جميل..

ولكن أجمل ما فيها – يمضي قائلاً – وجهٌ يطل عليه مساءً هو الجمال ذاته..

يطل عليه عبر نافذة غرفته..

ونافذته هذه نفسها تطل على شجرة…فشارع…فميدان…فمقابر..

قال إنه لم ير أجمل منه..

وأجمل ما فيه هو نفسه عينان باتساع البحر والسماء والفراغ الذي يغمره..

وسألناه إن كان صادف صاحبته كفاحاً فأجاب بالنفي..

ثم عاد عقب انقضاء إجازته الطارئة تلك..

وعندما رجع في مأمورية أخرى أخبرنا بأنه صادفه عياناً ؛ صادف الوجه..

صادفه لدى صديق زميلٍ له..

صادفه داخل إطارٍ ذهبي معلق على الحائط ؛ والعينان المتسعتان هما ذاتهما..

وحين سأل عنها قيل له (تعيش انت)..

فهي فارقت الحياة منذ سنوات ؛ من قبل أن يتسلم هو خطاب تعيينه طبيباً..

فكانت أسعد – وأتعس – صدفتين في حياته..

أو هما صدفة واحدة ؛ ذات وجهين..

أما من غرائبيات الصدف المستحيلة فهي تلك التي تُضرب مثلاً..

فيُقال أن فلاناً يجد عظمةً في الكبدة..

وذلك كنايةً عن سوء مصادفاته..

مع علم قائل المثل الشعبي أن هذا لا يحدث على أرض الواقع..

ولكنه يحدث لشعبٍ بحاله ؛ لا لفردٍ منه..

فكل ما نظن أن صدفةً سعيدة جاءتنا – من بعد طول انتظار – نجدها بئيسة..

فتصير أتعس صدفة…لا أسعد صدفة..

ويكاد أرنبنا يخرج من دواخلنا – مع روحنا – من شدة عطسٍ جراء شطة..

ومن يمثل الشطة هذه يقول لنا بلا حياء : صدفة سعيدة..

وما نحسبه وجهاً جميلاً يطل علينا عبر نافذة أحزاننا إذا هو آتٍ من بعيد..

آتٍ من غير ميعاد..

آتٍ من وراء الشجرة…فالشارع…فالميدان..

من قلب المقابر ؛ فنضعه داخل برواز جميل…فنعلقه على حائط مبكانا..

ويضحى محض ذكرى جميلة…لحدثٍ جميل..

والذين ينبرون للحدث – الثوري – هذا نفاجأ بهم عظاماً في الكبدة..

كبدة بلدنا…وثورتنا…وحتى تلك التي بدواخلنا..

حتى أكبادنا التي في أجسادنا..

وكأن وجودنا صدفة…وأفراحنا صدفة…وثوراتنا صدفة…وأحداثنا صدفة..

بل نحن أنفسنا – بغرائبياتنا – كذلك..

محض صدفة !.

بالمنطق
صلاح الدين عووضه
الصيحة
28/3/2023

whatsapp
أخبار ذات صلة