بعثة يونيتامس تدعو السلطات السودانية إلى التحقق من التهديد باغتيال فولكر وتحالف سياسي يتبرأ

551

الخرطوم- تاق برس- دعت بعثة يونيتامس السلطات السودانية، إلى اتخاذ إجراءات قانونية في مواجهة شخص ظهر في مقطع “فيديو” مهدداً باغتيال رئيس البعثة فولكر بيرتس.

و طالب رجل يدعى عبد المنعم دفع الله خلال ندوة سياسية أقامها تحالف “نداء أهل السودان ” بفتوى لإراقة وإهدار دم رئيس بعثة “يونيتامس” فولكر بيرتس وأعلن تبرعه بتنفيذ عملية الاغتيال.

في الاثناء تبرأ تحالف نداء أهل السودان من التصريحات المذكورة، وقال في بيان إنه في يوم الإثنين ١٠ أبريل ٢٠٢٣ وفي ندوة عامة حاشدة لنداء أهل السودان أكد المتحدثون الرسميون ذات الأفكار والأهداف التي ظل النداء ينادي بها، وأكدوا على الموقف السياسي الرافض للإطاري، والمندد لدور البعثة الأممية، وأكدوا كذلك على مضامين وسائل العمل السياسي المدني السلمي، وفي نهاية الندوة ومع فرص النقاش العامة تحدث أحد الحاضرين من الجمهور عن وسائل عنيفة، وذلك وفق رأيه الشخصي؛ كما يحدث عادة في الندوات العامة المفتوحة للجمهور.

وقالت البعثة في بيان صادر عن المُتحدثة باسمها مي يعقوب: ندعو السلطات السودانية إلى اتخاذ إجراءات قانونية وضمان إجراء تحقيق مناسب”، وأعربت عن قلق البعثة البالغ إزاء مقطع الفيديو المتداول وسائل الإعلام لرجل يتحدث في مناسبة عامة ويطلب فتوى للسماح له باغتيال رئيس البعثة.

وأكدت أن لغة التحريض والعنف لن تؤدي إلا لتعميق الانقسامات على الأرض، بيد أنها لن تردع البعثة عن الاضطلاع بواجباتها.

وجددت يعقوب التزام رئيس البعثة بدعم شعب السودان في تحقيق الانتقال السياسي إلى الحكم الديمقراطي على النحو المبين في تفويضها الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وفي السياق قالت المفوضية القومية لحقوق الإنسان في السودان أنها تشعر بانزعاج وقلق بالغين جراء تزايد خطابات الكراهية والعنف التي باتت تتردد في عدد من المنابر بما في ذلك تهديد شخصيات دولية ومبعوثين دبلوماسيين.

وأشار بيان صادر عن المفوضية أن السودان ملزم بتجريم ومعاقبة جميع خطابات الكراهية ودعوات العنف بموجب مصادقته على العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وغيره من المعاهدات الدولية والإقليمية ذات الصلة.

ونوهت إلى تراخي السلطات عن اتخاذ تدابير المنع والقمع والمعاقبة في مواجهة المتورطين في هذه الخطابات، الأمر الذي أدى لتعزيزها وطالبت السلطات باتخاذ تدابيرعاجلة لمحاصرة خطابات الكراهية والعنف.

من جهتها قالت هيئة محامي دارفور في بيان إن التهديد باغتيال المسؤول الأممي يوقع صاحبه تحت طائلة ممارسة الإرهاب والتهديد بالقتل والإخلال بالسلامة العامة.

وأوضحت أن هذه الأفعال تشكل جريمة جنائية خطرة على المجتمع وحملت القائمين على المؤتمر المسؤولية التامة بالسماح لذلك الشخص بممارسة الأفعال المجرمة قانونا.

وأعلنت الهيئة شروعها في اتخاذ الإجراء القانوني اللازم في مواجهة الرجل ومن يشاركه هذا الفعل الإجرامي.

whatsapp
أخبار ذات صلة