الحرية والتغيير توجه اتهامات للنظام السابق وتحذر

401

الخرطوم – تاق برس- اتهمت قوى الحرية والتغيير؛ النظام السابق، بالعمل ليل نهار لإعادة سيرة الإبادة الجماعية بدعم من متنفذين في الدولة العميقة، حيث تشهد مناطق عديدة في دارفور هذه الأيام جرائم تمثلت فى مقتل ٢٠ من المدنيين في فوربرنقا ، و اغتيالاتٍ وسط النظاميين فى جنوب و شرق و وسط دارفور ، ومقتل موظفى بنك الادخار والتنمية الاجتماعية فرع الكومة فى شمال دارفور .
وأضافت في بيان “غيرها من جرائم يتم تسجيلها ضد مجهول معلوم لدينا ولدى الجميع ويدفع ثمنها الأبرياء”

وقال البيان: إننا في قوى الحرية والتغيير ندين جميع جرائم القتل التي تُرتكب ضد المدنيين والعسكريين، ونرى أنها جزء من خطة شاملة لإرجاع دارفور إلى أسوأ من سنوات الإبادة الجماعية، حيث يجري الآن تجنيد وتجييش لمجتمع دارفور، وإن ما يحدث هنالك لا ينفصل عن ما يحدث في الخرطوم حيث يعد الفلول وآخرين من دونهم المسرح فى إقليم دارفور لإستعادة سنوات الحروب و النزاعات، كما يعملون على تهيئة المناخ بكامل الوطن لإندلاع حرب شاملة تستعيد سلطة النظام البائد، وتضع نهاية لثورة شعبنا وتطلعاته فى الحرية و العدالة والسلام”

ودعا البيان السودانيين والسودانيات في الداخل والخارج والمجتمع الإقليمي والدولي للإنتباه لما يحدث من جرائم قبل فوات الآوان وننبه أن الحرب في دارفور مخطط لها من قبل فلول النظام السابق لتمتد إلى كل السودان وعاصمته الخرطوم، ومن المهم والواجب أن نقف سداً منيعاً ضد هذه الحرب ومع دعم وقيام الحكم المدني الديمقراطي.

وقال إن عودة الفلول والدفاع الشعبي وهيئة العمليات والتجييش في كل أنحاء السودان لم يتم بالصدفة بل مع سبق الإصرار والترصد والهدف الرئيسي من كل ذلك هو تدمير العملية السياسية واستعادة كاملة لنظام الإنقاذ مما يستدعي وحدة قوة الثورة والتغيير ومواجهة المخطط بعمل جماهيري واسع وتضامن إقليمي ودولي دون تردد أو إضاعة للوقت.

whatsapp
أخبار ذات صلة