كشف حقيقة لقاء البرهان وحميدتي لتجاوز التوتر بين الجيش والدعم السريع وإرسال تعزيزات عسكرية وأرتال من القوات

2٬561

الخرطوم تاق برس- نفت مصادر مقربة ل(تاق برس)  تحديد اجتماع مشترك اليوم الجمعة بين رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان في وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي” لبحث الخلاف والتوترات بين الطرفين عقب انتشار قوات الدعم السريع في قاعة مروي العسكرية شمالي البلاد.

وكشفت مصادر عسكرية عن استمرار الدعم السريع في ارسال تعزيزات عسكرية وأرتال من القوات الى منطقة مروي رغم تحذيرات القوات المسلحة لها والطلب من تلك القوات الانسحاب من المنطقة المسؤول عن تأمينها الجيش وليس قوات الدعم السريع.

وكانت تقارير اعلامية تحدثت عن أن لجنة وساطة من بعض قادة الحركات المسلحة السودانية المشاركة في الحكومة، أقنعت قائدي الجيش وقوات الدعم السريع بعقد لقاء مباشر بينهما، في حين استمر التوتر والتصعيد في الخرطوم ومروي.

واللجنة مكونة من عضو مجلس السيادة السوداني مالك عقار، ورئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم، بجانب رئيس حركة تحرير السودان وحاكم دارفور مني مناوي- تمكنت من إقناع كل من رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي) بالجلوس في اجتماع اليوم لحل الخلافات.

وحسب المعلومات ان اللجنة التقت حميدتي واكد لهم عدم التصعيد واستعداده للقاء البرهان من دون شروط.

لكن مصادر مقربة اكدت عدم صحة وجود اي لقاء بين البرهان وحميدتي وتمسك قائد الجيش بانسحاب قوات الدعم السريع من مروي والمناطق التي تنتشر فيها داخل الخرطوم والمدن الاخرى.

وتعثرت أعمال اللجنة المشتركة الممثلة من عسكريين في الجيش والدعم السريع بعد دخول قوات الدعم السريع الى قاعدة مروي وتحذير الجيش ودق ناقوس الخطر من انتشار قوا الدعم السريع في الخرطوم ومدن اخرى ومرور البلاد بمنعطف خطير.

وناقشت هذه اللجنة عددا من المقترحات بشأن المدة الزمنية اللازمة لدمج الدعم السريع في الجيش السوداني وقضايا أخرى تتعلق بالإصلاح في المؤسسة العسكرية.

وعقب توقيع الاتفاق الإطاري، طالب الجيش بتنفيذ الاتفاق الذي قال إنه يقضي بدمج قوات الدعم السريع في الجيش، الذي سيحدد حركاتها، كما طالب بتبعيتها لوزارة المالية، وخضوعها للإجراءات الحكومية.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة