عواد هاشم .. قصة شاب حصد الاف المشاهدات بدعائه المؤثر للبلاد وفجع السودانيين بمقتله

1٬477

الخرطوم تاق برس- وكالات – تصدر اسم الشاب السوداني عواد هاشم منصات التواصل الاجتماعي في السودان، عقب حديث نشطاء عن مقتله إثر المعارك التي تشهدها البلاد منذ منتصف أبريل الماضي.
وبرز اسم الشاب -الذي كان يعاني مرضا نفسيا- على منصات التواصل وخطف أنظار روادها إليه بمقاطع فيديو دعا فيها بعفوية لحفظ أمن واستقرار السودان، إذ حصدت هذه المقاطع نحو مليوني مشاهدة عبر “تيك توك” (TikTok).
ولم تمض ساعات حتى أعلن نشطاء سودانيون مقتل الشاب المعروف بحفظه للقرآن الكريم وحسن تلاوته، بينما انفطرت قلوب رواد المنصات حزنًا على فراقه، إذ كان يتخذ من الشوارع مسكنا آمنًا له.

 

وقال الناشط التطوعي بالعمل الإنساني معز محمد شريف إن عواد قُتل بعد هروبه من مبادرة “عوافي وسلامتك” التي تبنت علاجه في وقت سابق مع أسرته.
وبادر شريف بنشر مقطع فيديو يجمعه في جلسة بالشاب الراحل، إذ ظهر وهو يتلو آيات من القرآن الكريم.
وحسب الناشط السوداني المعروف، فإن مراسم دفن الشاب تمت الجمعة بمشاركة قائد سلاح المدرعات نصر الدين عبد الفتاح، وفق ما أعلن عنه عبر حسابه على فيسبوك.
وتداول مغردون صورا ومقطع فيديو للشاب الجمعة، حيث ظهر ملقيًا على الأرض وفوقه غطاء بلاستيكي بأحد الشوارع، بينما انهالت التعليقات بالترحم عليه ونعيه بكلمات مؤثرة عبر المنصات.

وكتبت جميلة“مع السلامة يا زول يا طيب.. انتهاء مراسم دفن الحافظ كتاب الله الشاب المرحوم باذن الله عواد هاشم قبل قليل بمشاركه اللواء نصرالدين قائد سلاح المدرعات.. الذين صبروا وعلى ربهم يتوكلون.. نحسبه عند الله شهيداً من شهداء الوطن، اللهم اجعله من الصديقين والشهداء والصالحين”.

https://twitter.com/Bit_Batoul1417/status/1659886022656774146?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1659886022656774146%7Ctwgr%5E3524854793247410e111b49087568cc1f27fcf16%7Ctwcon%5Es1_&ref_url=https%3A%2F%2Fwww.watanserb.com%2F2023%2F05%2F21%2FD8B9D988D8A7D8AF-D987D8A7D8B4D985-D982D8B5D8A9-D8B4D8A7D8A8-D98AD8B9D8A7D986D98A-D985D986-D985D8B1D8B6-D986D981D8B3D98A-D981D98FD8AC%2F

وقال المدون محمد مختار -في تدوينة- إن “عواد عرفته الشوارع فكان أنيسها وجليسها، وبالأمس كان يدعو لأهل السودان جميعا، نعم كان عقله ذاهبا ولكن كان حاضرا بفؤاده، أيها الشعب الطيب، تم قتل عواد هاشم بقلب حجر صلد قاس لا يعرف الإنسانية”.

عواد هاشم .. قصة شاب حصد الاف المشاهدات بدعائه المؤثر للبلاد وفجع السودانيين بمقتله

في حين، علق صالح الرفاعي “هذا الرجل الزاهد العفيف عندما كان الناس يسرقون وينهبون ويقتلون بعضهم البعض من أجل شوال (جوال) سكر ولا دقيق، كان ينظر إلى الذين يحملون تلك الأكياس المسروقة نظرة حزن وعدم رضا، ويقول لهم: ربنا يهديكم، بعض ضعاف النفوس”

إنا لله وانا اليه راجعون
الشاب الورع الزاهد
(عواد هاشم ) في ذمة الله
برصاص الحرب التي رفضت الا ان تحزننا كل بوم بفقد رجل جميل
هذا الرجل الزاهد العفيف الشريف النظيف عندما كانوا الناس يسرقون وينهبون ويقتلون بعضهم البعض من أجل شوال سكر ولا دقيق ولا عدس كان ينظر الي الذبن يحملون تلك الأكياس المسروقة نظرة حزن وعدم رضا ويقول لهم ربنا يهديكم بعض ضعاف النفوس قالوا له لماذا لا تغنم معنا هذه الغنايم قال لهم افضل لي ألم (الباقات) وابيعه من أكل حرام . والاقي الله عبدا صالحا فقيرا من المال غني بالإيمان.
ليتنا تعلمنا منه وتمعنا هذة الكلمات لكي الرحمة والمغفرة ربنا يتقبلك قبول حسن ويعوض شبابك الجنة ويجمعنا بك في الفردوس الاعلي

ارقد بسلام الزاهد الورع عواد هاشم

الي جنااات الخلد

أما معتز الخير، فكتب على حسابه بفيسبوك “كنت قد عزمت منذ بداية الحرب أن أكون صلبا وقويا حتى ولو تصنعنا، لكن كسر عزيمتي موت عواد هاشم أيما انكسار، زول قنعان من الدنيا تماما وقاعد في ظل شجرة لماذا قتلتموه بالله عليكم؟”.
ويشهد السودان منذ 15 أبريل الماضي اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، و”الدعم السريع” بقيادة محمد حمدان دقلو “حميدتي”، شملت العاصمة الخرطوم وعدة مدن شمالي البلاد وغربيها، وأوقعت عديدا من القتلى والجرحى، وتسببت في أزمة إنسانية حادة.

whatsapp
أخبار ذات صلة