حمدوك يدعو المقاتلين إلى تغليب العاطفة والحنق ويحذر من عواقب غير محمودة

107

متابعات- تاق برس- قال عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء السابق إن المصلحة العليا للجميع هي إيقاف الحرب والآن ذلك لأنه كلما استمرت زاد التعقيد والتجاوزات واتسعت رقعتها وتعددت الاتجاهات والعوامل المؤثرة فيها وتضاءلت فرص ايقافها مع احتمالية انعدام الممكن والمتاح للعودة للسلام من جديد.

 

وتابع “يجب أن نغالب العاطفة، اخص بذلك الطرفين والجنود على الأرض وأولئك الذين ما زالوا لديهم شيء من الحنق الذي جعلهم في تشدد غير مبرر ولا متراجع بعد هذا الواقع الكارثي المتعقد  والذي ينذر بمستقبل غير محمود العواقب ، يجب ان ننظر للوطن وللشعب”.

 

وأبدى أسفه لتوقف التفاوض بين القوات المسلحة والدعم السريع، ودعا كافة الشعب السوداني وقواه الحية لرفع الصوت الرافض للحرب المدمرة والضغط على الطرفين للعودة لطاولة التفاوض لتفادي خطر كوارث استمرار الحرب والانزلاق الى السيناريوهات التي ينعدم عندها التفاوض وإمكانية إيقاف الحرب.

 

وأضاف “أرجوا من الميسرين للمفاوضات من السعودية وأمريكا والاتحاد الأفريقي والدول الشقيقة والصديقة والايقاد، أن لا يتوقفوا في مساعدة شعبنا في العمل والضغط على الطرفين لخلق سبيل يوقف كارثة الحرب المدمرة علي شعبنا و بلدنا السودان”.

 

 

whatsapp
أخبار ذات صلة