وزير الخارجية يطلب من اجتماع دولي اتخاذ قرارات تجاه الدعم السريع

120

متابعات- تاق برس- أكد وزير الخارجية السوداني علي الصادق، أن ما وصفها بالمليشيا المتمردة، استمرت طيلة الثمانية أشهر الماضية، في تدمير مرافق الدولة الاستراتيجية والخدمية بصورة ممنهجة، بالإضافة إلى تماديها في إرتكاب أفظع الجرائم والانتهاكات ضد الشعب السوداني من قتل وترهيب ونهب واغتصاب وتهجير قسري، مما أدى إلى نزوح الملايين داخلياً، بينما لجأ قسراً إلى دول الجوار ما يفوق المليون شخص.

 

وشدد الصادق خلال مخطابته المنتدى العالمي للاجئين المنعقد بجنيف، على أن المليشيا قد استوفت كافة المعايير لتصنيفها كجماعة إرهابية.

 

وأكد الوزير على تعهدات السودان بالعمل على إيجاد الحلول الجذرية للنزوح القسري وتشجيع العودة الطوعية ومعالجة سُبل كسب العيش للاجئين والمجتمع المضيف على حد سواء، واستصحاب قضايا البيئة والمناخ ضمن المعالجات مع التأكيد على الإهتمام بنظم التسجيل والحماية.

 

وحث الوزير المجتمع الدولي والمانحين للوفاء بتعهداتهم التي أعلنوا عنها لتنفيذ خطة المفوضية السامية للاجئين للإستجابة للأوضاع الإنسانية في السودان ودول جواره بتقديم المزيد من الدعم العاجل الإنساني وكذلك الدعم التنموي متوسط وطويل المدى لتحسين البنى التحتية للمجتمعات المستضيفة التي تعاني من نقص حاد في كافة الاحتياجات والخدمات الأساسية.

whatsapp
أخبار ذات صلة