عاجل .. البرهان يهاجم سياسيين دعوا المواطنين للتعايش مع الدعم السريع ويهدد لو احتل التمرد كل السودان ستظل القوات المسلحة تقاتل وتلاحق من يهاجم المدن ونعرف المتخاذل والمتآمر ويتحدث عن محاسبة بشأن ما حدث في ودمدني

252

رئيس مجلس السيادة القائد العام للقوات المسلحة : ما حدث فى مدني سيتم محاسبة كل متخاذل ولا مجاملة في ذلك

البرهان: القوات المسلحة ستظل متماسكة وقوية وصمام أمان السودان

بورتسودان – تاق برس  -هاجم رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان سياسيين لم دعوا المواطنين للتعايش مع الدعم السريع في مناطق احتلتها قوات الدعم السريع في مدينة ود مدني.

وقال من يدعون المواطنين للتعايش مع مليشيا الدعم السريع نقول ليهم تعالوا عيشوا انتو مع من نهب وسلب وروع المواطنين اعملوا مناطق محررة.

وهدد بالقول لو احتل التمرد كل السودان ستظل القوات المسلحة تقاتل وتلاحق من يهاجم المدن والقوات المسلحة ستظل متماسكة وقوية

وأكد رئيس مجلس السيادة الإنتقالي القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان أن القوات المسلحة ستظل متماسكة وقوية وصمام أمان السودان، مؤكداً حرص القوات النظامية المختلفة على القضاء على ما أسماها مليشيا الدعم السريع المتمردة ..

وقال رئيس المجلس خلال مخاطبته ضابط منطقة البحر الأحمر العسكرية اليوم الخميس ،” أن ما حدث فى مدني بولاية الجزيرة سيتم محاسبة كل متخاذل ومتهاون ولا مجاملة في ذلك ”
مضيفاً اننأ سنتصر بعزيمة وإصرار القوات المسلحة والشعب السودانى”و سنقاتل لدحر وهزيمة المليشيا المتمردة وإعوانها من القوى السياسية التي تسعى إلى حكم البلاد عبر اشلاء الشعب السوداني ونقول” لهم لو أردتم حكم السودان إلا عبر الانتخابات ، مضيفاً بأن النصر سيكون حليفنا”.

مناشداً الجميع عدم الالتفات لمروجي الشائعات التي يطلقها العملاء و تستهدف التشكيك فى القوات المسلحة والشعب السودانى وبث الرعب والخوف فى نفوس المواطنين، وأضاف نطمئن المواطنين بأن الجيش سيقاتل لأخر جندي حتي ينعم أهل السودان بالأمن والاستقرار، ولن تسقط القوات المسلحة، مبينا أن كل من تعاون مع المليشيا المتمردة سيدفع ثمن تعاونه.

وحيا البرهان شهداء القوات المسلحة والقوات النظامية الأخري، والتفاف الشعب السوداني والحركات المسلحة حول قيادتها العسكرية التى ظلت تقاتل مليشيا الدعم والتى وصفها ” بالسرطان “لافتا إلى دعم القوى السياسية والخونة للتمرد فى حربه على الدولة السودانية وتفتيت وحدتها، مؤكداً أن كل عميل وخائن سيجد الردع والحسم والمحاسبة

وتطرق البرهان إلى الإنتهاكات والجرائم التي ارتكبتها مليشيا الدعم السريع الإرهابية تجاه المواطنين والأعيان المدنية وقال ” نستغرب من حديثها بأنهم سيحمون مواطني المناطق التي احتلوها، وزاد قائلا ” كيف يستقم ذلك والمليشيا تحتل المنازل وتنهب فى نفس الوقت” منوها إلى أن العالم شهد بفظائع المليشيا الإرهابية ضد المواطنين وتدمير البنيات التحتية للدولة.

مجدداً المضي قدما فى العمليه التفاوضية ،وقال ” لن نوقع إتفاق سلام فيه مهانه وذل للقوات المسلحة والشعب السودانى” وأنه لابد من وقف إطلاق النار وخروج المتمردين من المرافق العامة والمستشفيات ومنازل المواطنين.

وأنتقد رئيس المجلس بعض القوى السياسية التي ظلت تطلق الشعارات والاكاذيب التي تستهدف وحدة الصف الوطني والقوات المسلحة، وقال عندما يحقق الجيش انتصاراً يقوم المتعاونين مع المليشيا بنشر أكاذيب بأن القوات المسلحة تستهدف المدنيين عبر الطيران، بل نؤكد أن القوات المسلحة تحمي المدنيين وهذه فريه منهم.

معبراً عن تقديره العميق لدور الإعلام والصحفيين وكتاب الأعمدة ووقوفهم ومساندتهم للقوات المسلحة في حربها ضد مليشيا الدعم وأعوانها من العملاء وفضحها للجرائم والإنتهاكات الجسيمة التي ظلت ترتكبها.

وكان القيادي بالحرية والتغيير في السودان، ياسر عرمان، قال إن النموذج والاتفاق الذي حدث بين قوات الدعم السريع ومواطني الهلالية ورفاعة بأن يسمح للمواطنين بإدارة حياتهم اليومية “نموذج يخدم المواطنين وقوات الدعم السريع”.
وأضاف عرمان في تغريدة له على حسابه بمنصة اكس، تويتر سابقا هذا النموذج يجب أن يستمر ويستحق أن يعمم في كامل مناطق النزاع. “وأن يتم حماية كافة السودانيين بغض النظر عن قبائلهم ومناطقهم الجغرافية فكلنا سودانيون يجب أن نترك فرصة للتعايش ومستقبلنا المشترك”.

وختم تغريدته: “على الفلول ترك التهيج الإثني فالحركة الإسلامية قبل وصولها للحكم ضمت كل السودانيين غرباً وشرقاً وجنوباً وشمالاً ووسطاً… ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون…”.

whatsapp
أخبار ذات صلة