لجان مقاومة مدني تصدر بيانًا خطيرًا عن اسباب سقوط الجزيرة: وصمة عار على جبين الجيش

231

الخرطوم- تاق برس- قالت لجان مقاومة مدني، ان أحداث مجزرة ود مدني تظل وصمة عار تاريخية على جبين القوات المسلحة السودانية وبقية القوات النظامية وسلطة الأمر الواقع في ولاية الجزيرة.

 

واضافت “لن ينسى سكان ود مدني وولاية الجزيرة للأبد مشهد الهروب والانسحاب المخزي للقوات المسلحة وكافة فصائل القوات النظامية ومليشيات الجبهة القومية الأسلامية وكامل طاقم حكومة الولاية وأسرهم تاركين مواطني ود مدني لمصيرهم المظلم في مواجهة مليشيا الدعم السريع الدموية بكل بطشها وهمجيتها، بعد أستدراجهم لكرنفالات شعبية وأحتفالات في الشوراع تحت بروباغندا دحر المليشيا قبل هذه الأحداث بيوم واحد فقط”.

 

وتابعت “هذه المأساة الإنسانية التي يندي لها الجبين لا تثبت شيئاً سوى خيانة كل عناصر الفرقة الأولي بود مدني لقسمهم بحماية المواطنين والدفاع عن حياتهم وممتلكاتهم هم وسائر مكونات القوات النظامية بالمدينة، والتأمر الصريح لسلطة الأمر الواقع بولاية الجزيرة وتسليمها لحاضرة الولاية بالكامل لمليشيا الدعم السريع دون مقاومة تذكر رغماً عن درايتهم الكاملة بتاريخ مليشيا الدعم السريع الأسود في أستباحة المدن والتبشيع بقاطنيها”.

 

وقالت اللجان إن مليشيا الدعم السريع، استباحت المدينة بالكامل بمجرد أنسحاب القوات النظامية بدءا بمجزرة كبري حنتوب التي تم فيها تصفية وقتل مئات المواطنيين الفارين من المدينة في وقت متزامن مع دخول المليشيا للكبري في مجزرة بشعة ضد المدنيين لم تجد حظها من الإعلام الكافي ولا زالت بعض الجثث الموجودة في العراء حتى اللحظة شاهدة على مدى عنفها وبشاعتها، مرورا بالعشرات من عمليات الاعتقال والاختطاف والاختفاء القسري لعدد من مواطني الولاية، وجرائم الاغتصاب الممنهج الموجه ضد قاطنات دور الايواء، واقتحام ونهب معظم أحياء ود مدني القديمة وتهديد سكانها والبطش بهم، وليس أنتهاء بتدمير البنى التحتية والانتاجية ونهب الاسواق والسيارات والمستشفيات وفرع البنك المركزي بولاية الجزيرة، وكافة مرافق مشروع الجزيرة ومحالج مارنجان وتدمير هيئة البحوث الزراعية ومعامل شركة سكر سنار، ونهب مخازن منظمة الغذاء العالمية وكل المخزون الاستراتيجي للولاية توطئة لاجتياح بقية المحليات والقري بمستوى أسوأ من البشاعة سنفصله في بيانات لاحقة”.

 

وقالت لجان المقاومة، في رسالة لقوى الحرية والتغيير: “لن ننسى لن نغفر، ولن ينسى مواطني ود مدني وولاية الجزيرة، بيناتكم ومواقفكم بعد استباحة الولاية، الفرصة للعودة لجادة الصواب لا زالت متاحة ولكنها لا تدوم”.

whatsapp
أخبار ذات صلة