رويترز تكشف أسماء 6 قيادات من الدعم السريع متورطة في انتهاكات

239

رصد-تاق برس- يتم طرد شعب المساليت في غرب السودان من البلاد في حملة قصف ومذابح ترتكبها قوات الدعم السريع شبه العسكرية والميليشيات العربية المتحالفة معها.. وحددت رويترز هوية ستة قادة رئيسيين متورطين في أعمال العنف.

تعرف الناجون على ستة من قادة القوات شبه العسكرية العربية وقادة الميليشيات الذين يقولون إنهم لعبوا دوراً رئيسياً في توجيه أعمال العنف التي استهدفت عرقيًا في مدينة الجنينة السودانية والتي أسفرت عن مقتل الآلاف وإجبار مئات الآلاف على الفرار من البلاد.

 

ووجه القادة وقادة الميليشيات قواتهم بقصف مخيمات النازحين والمناطق المكتظة بالسكان في المدينة بالصواريخ وقذائف الهاون، وشوهدوا وهم يصدرون الأوامر لقواتهم مع ظهور الهجمات، وفقًا لأكثر من 20 شخصاً نجوا من الهجوم. ويعيشون الآن في مخيمات اللاجئين على حدود تشاد مع السودان.

 

وكان جزء كبير من أعمال العنف موجهاً ضد قبيلة المساليت العرقية الأفريقية، التي كانت تشكل الأغلبية في الجنينة إلى أن أجبرت الهجمات سكانها على النزوح الجماعي من المدينة. وتجددت أعمال العنف، التي بدأت في أواخر إبريل/نيسان وبلغت ذروتها في يونيو/حزيران، في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني.

 

بعض القادة الذين حددهم الناجون هم جزء من قوات الدعم السريع التي يهيمن عليها العرب، وهي قوة شبه عسكرية كانت لها اليد العليا في حرب آخذة في الاتساع مع القوات المسلحة السودانية للسيطرة على البلاد. ومن بين الآخرين قادة الميليشيات العربية المتحالفة مع قوات الدعم السريع. وقد شاركت هذه الميليشيات في جولات متعددة من العنف العرقي ضد المساليت وغيرهم من القبائل الأفريقية ذات البشرة الداكنة على مدى العقدين الماضيين. وفي وقت سابق من هذا الشهر، قررت الولايات المتحدة أن قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها ارتكبت جرائم ضد الإنسانية وتطهيراً عرقياً.

 

وفي مئات المقابلات مع رويترز منذ بدء حملة تطهير المساليت في أبريل/نيسان، وصف الناجون مشاهد مروعة لإراقة الدماء في الجنينة وعلى الطريق الذي يبلغ طوله 30 كيلومتراً من المدينة إلى الحدود مع تشاد بينما فر الناس للنجاة بحياتهم. وفي الهجمات التي شنتها قوات الدعم السريع والميليشيات العربية المتحالفة معها، قال الناجون إن النساء تعرضن للاغتصاب الجماعي، وذبح الأطفال الرضع وضربهم بالهراوات حتى الموت، وصدموا الناس بالمركبات، وأحرقوا أحياء في منازلهم، واقتادهم القناصة في الشوارع.

 

ومن بين قادة قوات الدعم السريع الذين تعرف عليهم الناجون، الجنرال عبد الرحمن جمعة، قائد القوات شبه العسكرية في ولاية غرب دارفور السودانية، وعاصمتها الجنينة. وذكر خمسة شهود في المدينة أن جمعة كان في موقع الهجمات على المدنيين المساليت بين أبريل/نيسان ويونيو/حزيران. وبشكل منفصل، قالت الحكومة الأمريكية في سبتمبر/أيلول إن القوات التي كانت تحت قيادته متورطة في مقتل حاكم المنطقة، وهو سياسي من المساليت، في منتصف يونيو/حزيران، وهي تهمة نفاها جمعة.

 

وتعرف الناجون على العديد من اللاعبين الرئيسيين الآخرين الذين قادوا عمليات قوات الدعم السريع والميليشيات في المدينة: إدريس حسن، قائد سابق لقوات الدعم السريع في غرب دارفور وهو حالياً ضابط كبير في قوات الدعم السريع؛ ومسار أصيل، أحد كبار زعماء القبائل العربية؛ ونائب المحافظ القتيل التجاني كرشوم؛ زعيم الميليشيا العربية موسى أنجير؛ وأحد رجال الميليشيات المعروف باسم (كرشوم).. أي “الضبع”.

 

وفي يوليوقال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، كريم خان، لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إن مكتبه بدأ التحقيق في الفظائع المزعومة في دارفور، بما في ذلك العنف الجنسي والجرائم ضد الأطفال.

ووفقاً لشخص مطلع على التحقيق، فإن ثلاثة من الأشخاص الذين حددهم الناجون في هذه القصة يخضعون للتحقيق من قبل المحكمة الجنائية الدولية: جمعة، وكرشوم، وأصيل. وقال الشخص، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية الأمر، إن الرجال الثلاثة كانوا موضوع ادعاءات، مما يعني أن محققي المحكمة الجنائية الدولية لديهم معلومات تشير إلى تورطهم في جرائم. وقال هذا الشخص إن هذا لا يعني أنه سيتم محاكمة الثلاثة في نهاية المطاف.

ولم تتمكن رويترز من التأكد بشكل مستقل من جميع الروايات المتعلقة بالأدوار التي لعبتها قوات الدعم السريع وقادة الميليشيات العربية في أعمال العنف. لكن الشهود كانوا متسقين في وصف أنماط العنف وتسلسل الأحداث في الهجوم على المدينة. وفي بعض الحالات، قدم العديد من الأشخاص تفاصيل مماثلة حول القادة المحددين الذين حددوهم، مثل نوع السيارة التي سافروا بها، أو كيفية ارتداء ملابسهم، أو أنواع الأسلحة التي تحملها قواتهم، أو المناطق التي تم رصدهم فيها.

ولم تنشر رويترز الأسماء الكاملة للناجين الذين أجريت معهم مقابلات في هذا التقرير لحمايتهم من الانتقام المحتمل. وتتميز الحدود التشادية السودانية بأنها سهلة الاختراق، ويقول اللاجئون إنهم رأوا أعضاء من قوات الدعم السريع في الأسواق على الجانب التشادي من الحدود في الأشهر الأخيرة.

وتشير شهادات الناجين التي جمعتها رويترز منذ بدء حملة التطهير ضد المساليت هذا العام إلى أن الحملة ضد القبيلة كانت منهجية ومنسقة. وقد تم استهداف رجال المساليت، من الرضع إلى البالغين، بالقتل في هذه الهجمات. تم مطاردة واغتصاب النساء الناشطات في مجال حقوق الإنسان في المدينة. وتعرضت المناطق التي تسكنها أغلبية من المساليت ومخيمات اللاجئين للقصف.

في سبتمبر/أيلول، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على نائب قائد قوات الدعم السريع عبد الرحيم حمدان دقلو “لعلاقته بانتهاكات قوات الدعم السريع ضد المدنيين في السودان، بما في ذلك العنف الجنسي المرتبط بالنزاع والقتل على أساس العرق”. ودقلو، الذي نفى هذه الاتهامات، هو شقيق قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو، المعروف باسم حميدتي. ولم تتم معاقبة حميدتي.

واندلع الصراع في دارفور بعد أيام من اندلاع الحرب في العاصمة الخرطوم بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، اللذين اختلفا بشأن خطة لدمج قواتهما في إطار التحول إلى الديمقراطية. وفر أكثر من سبعة ملايين شخص من منازلهم منذ بدء الحرب، بحسب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة