التيار الإسلامي العريض يطالب بتجميد عضوية السودان في الإيقاد

116

متابعات- تاق برس- دعا التيار الإسلامي العريض، الحكومة السودانية، إلى تجميد عضوية السودان في الاتفاقية المؤسسة للإيقاد واتخاذ موقف واضح وصارم من تجاوزات المنظمة المستمرة طيلة أزمة الحرب الحالية.

 

وقال في بيان إن مواقف الإيقاد منذ اندلاع هذه الحرب ظل محل ريبة ومثار تساؤلات لا تنفك تزداد كل يوم، وتقوم بأدوار أشبه بحملات العلاقات العامة الداعمة للمليشيا المتمردة وقائد مرتزقتها، الذي يجوب دول المنظمة، ويُستقبل بمراسم رئاسية احتفالية كأنه أحد عظماء أفريقيا، وهو المجرم العتيد الذي أصمّت الإيقاد آذانها عن سماع صرخات ضحاياه.

 

وأشار التيار إلى ان منظمة الإيقاد صمتت عن انتهاكات المليشيا الشنيعة تجاه المواطنين، وهي من أبرز أهدافها الحفاظ على الأمن والسلام وتعزيز حقوق الإنسان، والذي يبدو أنه هدف قابل للعرض والطلب في سوق المواقف الأخلاقية”

وتابع البيان “قامت الإيقاد بتقديم الدعوة للمتمرد المجرم محمد حمدان قائد المليشيا المتمردة للحضور والمشاركة في الدورة الاستثنائية (٤٢) لمجلس رؤساء وحكومات دول الإيقاد، مانحة اياه منصة سياسية غير مستحقة ومكانة تعادل مقام رؤساء الدول والحكومات المؤسسة للإيقاد، وهو فعل يجعل المنظمة في خانة المتآمر على الدولة السودانية وشعبها.

 

وقال التيار إن تنامي المقاومة الشعبية واكتمال تنظيمها وتسليحها قمين بتحرير شهادة وفاة عاجلة للتمرد، وهو ما أستشعرته قوى البغي والعدوان، فسارعت متخبطة تسابق الزمن، جاهدة في تغيير الواقع الجديد الذي تشكل بعد هبّة أبناء السودان أجمعين للزود عن وطنهم والدفاع عن أعراضهم وممتلكاتهم، إن الشعوب القوية والدول المقاتلة وحدها من تستطيع حماية سيادتها الوطنية، وصونها، والحفاظ عليها من ان تُمس أو تُنتهك.

whatsapp
أخبار ذات صلة