حمدوك يلتقي قادة قمة الإيغاد في كمبالا ويوضح التفاصيل

115

كمبالا- تاق برس – قال عبدالله حمدوك رئيس تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية (تقدم)، إنه قدم شرحا لرؤساء قمة الإيغاد في كمبالا، عن تقييم تنسيقية (تقدم) لجذور الأزمة السودانية ورؤيتها لوقف الحرب المدمرة كأولوية قصوى ومعالجة اثار الكارثة الإنسانية والحلول السياسية المستدامة التي تفضى الى استعادة السلام والاستقرار والتحول المدني الديمقراطي.

وأضاف “أشدت بالدور الكبير الذى تضطلع به الإيغاد والاتحاد الأفريقي مؤكدا دعم وتعاون تقدم مع هذه الجهود  بما في ذلك إعادة الإعمار بعد نهاية الحرب. اغتنمت هذه السانحة وتقدمت بالشكر لدول الجوار والاقليم في استضافة أبناء السودان الذين شرّدتهم الحرب.

وتابع “ستتواصل جهودنا لإنقاذ الوطن وسنتعاون  مع كل الذين يريدون لشعبنا وللسودان الخير والسلام.

 

وقالت “تقدم” في بيان إن قادة الايغاد اعربوا عن اهتمامهم العميق بالوضع فى السودان، واستعرضوا تقييمهم للأزمة السودانية موضحين بأنها أزمة سياسية عميقة الجذور تتطلب حلولاً سياسية تفضي إلى سلام مستدام وتحول ديمقراطي، يستجيب لتطلعات الشعب السوداني وبالتالي لا يمكن للبلاد ان تكون رهينة للطرفين المتحاربين.

 

وأشارت إلى انه دار حوار تفاعلي أثناء التشاور، قدم خلاله حمدوك شرحاً وافياً حول “تقدم” كأوسع تحالف مدنى ديمقراطي يهدف إلى وقف الحرب والتأسيس لسودان ديمقراطي يسع جميع أبنائه وبناته، وتصور “تقدم” للحلول اللازمة لمعالجة الأزمة التي تهدد بقاء السودان كدولة إلى جانب الأزمة الإنسانية الكارثية من مقتل عشرات الالاف ونزوح ولجوء الملايين وخطر المجاعة التي تلوح في الأفق.

 

وأشار البيان إلى تصميم دول المنظمة على إيجاد حلول تستجيب لرغبات الشعب السوداني تقوم على الوقف الفوري غير المشروط لإطلاق النار ودعوة قائدي القوات المسلحة والدعم السريع للوفاء بتعهدهما السابق باللقاء المباشر خلال أسبوعين من الآن، وإطلاق عملية سياسية من قبل الايقاد والاتحاد الافريقي تبدأ بلقاء جامع خلال شهر، واكد قادة الايقاد العمل على حشد دعم المجتمع الدولي  لاحتياجات البلاد بعد وقف الحرب.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة