حركة عبدالواحد توضح تفاصيل لقاء مع حميدتي والرئيس الكيني

168

متابعات- تاق برس- قال الناطق الرسمي باسم حركة تحرير السودان محمد عبد الرحمن الناير، قيادة “عبد الواحد”، إنه التقى قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان “حميدتي”، ضمن المجهودات التي تبذلها الحركة، مع كل الفرقاء السودانيين من أجل إنهاء الحرب في السودان وفتح الطرق والممرات الإنسانية.

 

ووصف الناير بحسب راديو دبنقا، لقائه بحميدتي بالشفاف والواضح، ناقش كل القضايا الوطنية من إيقاف الحرب ومن إيصال المساعدات، مضيفا “وجدنا تجاوبا من قيادة الدعم السريع، ولكن كما يقال بأن الأفعال أبلغ من الأقوال.

وأشار إلى أن لقاء عبدالواحد نور بالرئيس الكيني، ويليام روتو، جاء في إطار الجهود التي تقوم بها الحركة من أجل إنهاء الحرب بالسودان ومخاطبة جذور الأزمة التاريخية في البلاد.

وأكد طبقا لراديو دبنقا، أن نور قدم شرحا وافيا للرئيس الكيني حول رؤية الحركة لتكوين أكبر جبهة مدنية لإيقاف الحرب عبر شراكة وطنية حقيقية، وتجاوز كافة اصطفافات ما قبل حرب 15 إبريل، وخلق أكبر إجماع وطني ممكن يضم كافة القوى السياسية والمدنية وقوى الكفاح الثوري المسلح، ما عدا نظام المؤتمر الوطني، لجهة إيقاف وإنهاء الحرب والشروع في الانتقال المدني الديمقراطي.

وأكد الناطق الرسمي باسم حركة تحرير السودان قيادة عبد الواحد النور في المقابلة مع راديو دبنقا أن فخامة الرئيس الكيني قدم شرحا لخارطة الطريق التي أعدتها منظمة الإيقاد لوقف الحرب السودان.

ومن جانبه، أكد عبد الواحد محمد أحمد النور دعم الحركة لهذه المبادرة. وأشار محمد عبد الرحمن الناير إلى أنه من المؤسف جدا أن حكومة بورتسودان قد جمدت عضوية السودان في هذه المنظمة، ووصف في المقابلة مع دبنقا هذه القرارات بالمرتجلة وأنها لا تراعي مصلحة السودان العليا. فالسودان ليس لديه أي مصلحة في الخصومة، وقد جربنا في النظام البائد المقاطعات الإقليمية والدولية التي انتهت بعزلة تامة للسودان ما زلنا نعاني من أثارها حتى اليوم.

وطالب الناطق الرسمي باسم حركة تحرير السودان قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، أن يراجع هذه القرارات ويمتثل لكافة الجهود التي تنهي آ الحرب وتخفف المأساة عن الملايين من أفراد شعبنا المشردين داخل وخارج الوطن.

whatsapp
أخبار ذات صلة