مندوب السودان يتهم الإمارات بتوفير الدعم والسلاح للدعم السريع ويحدد دول “موريتانيا والنيجر ومالي وبوركينا فاسو”

286

رصد- تاق برس- قال مندوب السودان بالأمم المتحدة السفير الحارث إدريس، إن القوات المسلحة لا تزال تخوض حرباً دفاعية لصد هجوم وعدوان متعدد الأطراف، شاركت فيه العديد من الدول ورعته دولة الإمارات بالدعم المالي وإمدادات السلاح التي تلقى طريقها عبر مطار أم جرس.

وأشار إلى أن المليشيا جلبت المدافع والأسلحة الثقيلة والطائرات المُسيّرة بمساعدة الإمارات وتشاد، فضلا عن جلب مقاتلين من موريتانيا والنيجر ومالي وبوركينا فاسو للحرب في السودان، مما سيتسبب في تهديد النظم الحاكمة في هذه البلدان، واكد أن الجيش السوداني حرص على تطبيق المواثيق الإنسانية الدولية في دفاعه عن السودان منذ انطلاق الحرب التي تمولها دول في الإقليم.

 

وقال إن الجيش السوداني صد عدواناً متعدد الأطراف من ضمنها دول إقليمية مثل دولة الإمارات العربية المتحدة وفقاً لما أثبته تقرير الأمم المتحدة.

وأكد أن الدعم السريع أطلق سراح 15 ألفاً من السجون، من ضمنهم المطلوبون للمحكمة الجنائية الذي يسأل عنهم الآن مدعي الجنائية، وتسبّب في إبادة ما بين 10 إلى 15 ألف شخص من قبيلة المساليت وفق تقرير خبراء الأمم المتحدة وبالرغم من ذلك لم يسمهم مدعي الجنائية في تقريره.

وأضاف “عندما قابل مدعي الجنائية، رئيس مجلس السيادة في نيويورك، اتفق معه على الارتباط الإيجابي،  لكن المدعي حتى الآن لم يشرع في تنفيذ هذا الارتباط، وساوى في اعتقاده بين الجرائم التي ترتكبها المليشيا وبين الجيش السوداني وهذا أمرٌ خاطئٌ”

whatsapp
أخبار ذات صلة