الأمم المتحدة تطلب تمويلا عاجلًا بمليارات الدولارات من أجل السودان

66

متابعات- تاق برس- وجهت الأمم المتحدة وشركاؤها اليوم نداءً لجمع مبلغ إجمالي قدره 4.1 مليار دولار أمريكي لتلبية الاحتياجات الإنسانية الأكثر إلحاحًا للمدنيين في السودان الذي مزقته الحرب وأولئك الذين فروا إلى البلدان المجاورة.

وأشارت إلى أنه بعد مرور عشرة أشهر على اندلاع الصراع، أصبح نصف سكان السودان – حوالي 25 مليون شخص – بحاجة إلى المساعدة الإنسانية والحماية. وفر أكثر من 1.5 مليون شخص عبر حدود السودان إلى جمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد ومصر وإثيوبيا وجنوب السودان.

 

وأكدت ان اتساع نطاق القتال في السودان – بما في ذلك الجزيرة، التي تمثل سلة الخبز في البلاد – أدى إلى خلق واحدة من أكبر أزمات النزوح والحماية في العالم. ويتفشى الجوع، حيث يواجه ما يقرب من 18 مليون شخص انعدام الأمن الغذائي الحاد.

 

وأضافت “تستمر الأعمال العدائية المكثفة في إتلاف شبكات إمدادات المياه وغيرها من البنية التحتية المدنية الحيوية في السودان، وما يقرب من ثلاثة أرباع المرافق الصحية خارج الخدمة في الولايات المتضررة من النزاع. وتنتشر أمراض مثل الكوليرا والحصبة والملاريا في وقت يفتقر فيه ثلثا السكان إلى الرعاية الصحية. وهناك حوالي 19 مليون طفل خارج المدرسة. وتنتشر انتهاكات حقوق الإنسان على نطاق واسع، مع استمرار ورود تقارير عن العنف القائم على النوع الاجتماعي.

 

ودعا مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) بتنسيق الاستجابة داخل السودان، إلى خطة الاستجابة والاحتياجات الإنسانية لهذا العام إلى توفير 2.7 مليار دولار للوصول إلى 14.7 مليون شخص. تقوم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتنسيق خطة الاستجابة الإقليمية للاجئين، والتي تطلب 1.4 مليار دولار وتستهدف حوالي 2.7 مليون شخص في خمس دول مجاورة للسودان.

 

وتهدف الخطتان معًا إلى دعم حوالي 17.4 مليون شخص في السودان والمنطقة.

وقال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارتن غريفيث: “لقد سلبت عشرة أشهر من الصراع شعب السودان كل شيء تقريباً – سلامتهم ومنازلهم وسبل عيشهم”. “إن سخاء المانحين يساعدنا على توفير الغذاء والتغذية والمأوى والمياه النظيفة والتعليم للأطفال، ومكافحة آفة العنف القائم على النوع الاجتماعي ورعاية الناجين. لكن نداء العام الماضي حصل على أقل من النصف من التمويل. هذا العام، يجب علينا أن نفعل ما هو أفضل وبشعور متزايد بالإلحاح”.

 

وقد أجبرت الحرب حتى الآن أكثر من 1.5 مليون شخص على الفرار إلى البلدان المجاورة التي تعاني بالفعل من استنزاف الموارد وتستضيف أعداداً كبيرة من اللاجئين. ومن بينهم اللاجئون والأشخاص الذين يضطرون إلى العودة إلى بلدانهم الأصلية قبل الأوان. ويصل معظمهم إلى مواقع نائية يصعب الوصول إليها وتفتقر إلى الخدمات الأساسية. ويعد دعم الاستجابة الإنسانية أمرا بالغ الأهمية، ولكن الاستثمارات الرامية إلى تعزيز الخدمات الوطنية وقدرة المجتمع على الصمود لها نفس القدر من الأهمية لدعم الحكومات المضيفة وتمكين الناس من العيش بكرامة.

 

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي: ”لقد التقيت للتو بعائلات نازحة في إثيوبيا وداخل السودان – لقد فقدوا الكثير. “مرة تلو الأخرى، نسمع منهم نفس الرسالة: نريد السلام حتى نتمكن من العودة إلى ديارنا، ونحتاج إلى الدعم لإعادة بناء حياتنا. يبذل الناس قصارى جهدهم للحصول على الدعم الأساسي الذي يمكن أن يقدمه لهم الشركاء في المجال الإنساني. وأحث المجتمع الدولي على زيادة دعمه لشعب السودان. إنهم بحاجة ماسة إلى المساعدة، وهم بحاجة إليها الآن”.

 

وقد وصل عمال الإغاثة من 167 منظمة إنسانية إلى حوالي 7 ملايين شخص في السودان في عام 2023، بدعم من الجهات المانحة الدولية. وعلى الرغم من التحديات الكبيرة التي تواجه الوصول، فقد قدم المجتمع الإنساني المساعدة المنقذة للحياة عبر خطوط النزاع في السودان، ويواصل دعم المستجيبين المحليين السودانيين في المناطق التي لا يستطيع الوصول إليها سوى عدد قليل من الشركاء الدوليين، بما في ذلك الخرطوم ودارفور. وكان الوصول عبر الحدود من تشاد بمثابة شريان حياة بالغ الأهمية، مع النظر في سبل أخرى.

في عام 2023، دعم 64 شريكًا الحكومات المضيفة في تزويد أكثر من 1.5 مليون شخص بالدعم والحماية الضروريين لإنقاذ الأرواح في خمسة بلدان مجاورة: جمهورية أفريقيا الوسطى، وتشاد، ومصر، وإثيوبيا، وجنوب السودان. وفي عام 2024، تهدف خطة الاستجابة للاجئين إلى مواصلة التدخلات المنقذة للحياة بالإضافة إلى دعم تدخلات بناء القدرة على الصمود لما يصل إلى 2.7 مليون شخص.

whatsapp
أخبار ذات صلة