البرهان: لا عملية سياسية قبل إنتهاء الحرب

60

القضارف- تاق برس- رهن رئيس مجلس السيادة القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، العملية السياسية بانتهاء الحرب، واضاف “إذا لم تنتهي الحرب لن تكون هنالك عملية سياسية”.

وقال خلال مخاطبته اليوم ضباط صف وجنود الفرقة الثانية مشاة بولاية القضارف، انه كيف يمكن عمل اتفاق وسلام مع شخص لا يلتزم وكل يوم له رأي، لذا نقول لن يكون هناك سلام إلا بعد نهاية هذا التمرد .

وحيا قيادة حركات الكفاح المسلح التي إستشعرت الهم وتوحدت مع بقية السودانيين.، مبيناً مواقفهم الوطنية الخالصة التي ليس فيها تردد، وأبان أن الحركات المسلحة والقوات النظامية كلها علي قلب رجل وأحد .

ووجه رسالة للسياسيين الذين يتحدثون عن دعاة حرب، قائلاً: دعاة الحرب من يحمل سلاحه ويهاجم المواطنين ، مضيفاً “دعاة الحرب من يبحث عن السلاح من خارج البلاد ليقتل به السودانيين” .

واكد رئيس مجلس السيادة القائد العام في خطابه قوله للطرف الاخر الذي يقول لا للحرب ويدعو السلام بأن يخرج المتمردين من بيوت الناس، ومن المدن .

واشار رئيس مجلس السيادة القائد العام للقوات المسلحة، ان المعركة الان أخذت طابع مختلف عن العشرة أشهر الماضية، وقد أصبحت الان المعركة لازمة و واجبة، لاننا ذهبنا للسلام في جدة وتم الاتفاق على كثير من الالتزامات والعهود لكن لم ينفذها احد.

ومن خلال زيارته لولاية القضارف تفقد رئيس مجلس السيادة القوات المرابطة بمحلية الفاو .

 

whatsapp
أخبار ذات صلة