وزير المعادن السوداني يكشف عن إستيلاء ونهب الدعم السريع أطنان من الذهب والفضة و توقف شركات كبيرة عن الانتاج

100

متابعات تاق برس- اتهم وزير المعادن السوداني محمد بشير أبو نمو، قوات الدعم السريع بالاستيلاء على 15 طن من الفضة و1273 كيلو جرام من الذهب.

وسيطرت قوات الدعم السريع فور اندلاع الحرب في 15 أبريل 2023، على عديد من مؤسسات الدولة بينها القصر الرئاسي وبنك السودان المركزي ووزارت عديدة.

وقال أبو نمو، في مقابلة مع موقع “المحقق”، إن الدعم السريع استولت على كميات من الذهب و15 طن من الفضة منها 5 أطنان كانت جاهزة للتصدير، وذلك من مصفاة السودان للذهب”.

وأشار إلى أن الذهب المنهوب كان تم حصره قبل اندلاع الحرب بثلاثة أيام، وكان رصيد بنك السودان 156 كيلوجرام، و106 كيلوجرام لوزارة المالية و101 كيلوجرام للمصفاة و906 للشركات، علاوة على 4 كيلو جرامات لمحفظة السلع الاستراتيجية.

ويقدر إنتاج السودان من الذهب العام الماضي بنحو 23.2 طنًا تم تصدير 12.9 طن منها.

وتراجع إنتاج السودان من الذهب ليصل إلى طنين فقط، مقارنة بإنتاج العام الماضي.

وكشف الوزير عن توقف عدد كبير من الشركات العاملة في مجال استكشاف وتعدين الذهب، كما توقفت كل الشركات في دارفور وكردفان علاوة على توقف الشركات العاملة في مجال الكروم بإقليم النيل الأزرق.

واشار إلى تعليق 35 شركة من أصل 190 نشاطها في قطاع مخلفات الذهب وتوقف 130 من أصل 152 شركة تعمل في مجال الاستكشاف و19 من أصل 22 شركة امتياز.

وأوضح إن وزارته تبذل جهدًا لإعادة هذه الشركات بعد أن افلحت في اتخاذ تدابير عادت بموجبها 5 شركات امتياز للإنتاج.

وأكد الوزير خروج التعدين في دارفور وبعض أسواق كردفان عن السيطرة.

ودحض صحة معلومات عن  وجود مناطق منتجة للذهب تحت سيطرة قوات الدعم السريع حاليا.

وكانت تقارير اكدت سيطرة قوات الدعم السريع التي يقودها محمد حمدان دقلو “حميدتي ” على مناجم ضخمة لتعدين الذهب ابرزها منطقة جبل عامر بولاية شمال دارفور عبر شركة الجنيد ومناطق أخرى ذات إنتاج ضخم خارج سيطرة الحكومة.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة