بينهم أفراد أسرة سياسي.. نحو 29 قتيل وعشرات الجرحى في أبشع هجوم لقوات الدعم السريع على قرى في ولاية الجزيرة

225

متابعات تاق برس- قتل نحو 29 شخصًا وجٌرح العشرات في ابشع انواع الهجوم من قبل قوات الدعم السريع على قرى في ولاية الجزيرة خلال الأيام الماضية بينهم 10 أفراد من أسرة واحدة.

 

وهاجمت قوات الدعم السريع قرية العقدة المغاربة وأطلقت النيران بصورة عشوائية مما أوقع 7 قتلى على الأقل و9 جرحى يتخوف أن تسوء حالتهم بسبب عدم توفر الرعاية الصحية”.

كما داهمت قوات الدعم السريع قرية معيجنة التى قُتل فيها 12 مدنيًا، كما سقط قتلى بين المواطنين في قرية أم دوانة.

وحسب شهود عيان من المواطنين فان الهجوم على قرية العقدة نفذ  بعدد كبير من سيارات الدفع الرباعي،”تاتشر” تابعة لقوات الدعم السريع حيث روعت المواطنين ونهبت ممتلكاتهم، فيما نزح معظم الأهالي إلى مدينة المناقل الواقعة تحت سيطرة الجيش.

وقال عضو المكتب السياسي السابق لحزب الأمة القومي، صديق بولاد، على حسابه في فيسيوك، إن قوات الدعم السريع قتلت 10 من أفراد أسرته خلال مداهمتها القرية التي يقطنوها فيما أصيب 40 شخصًا.

وكشف رئيس الحركة الشعبية التيار الثوري الديمقراطي القيادي بالحرية والتغيير المجلس المركزي ياسر عرمان في تغريدة على منصة إكس تويتر سابقا،  عن ان هناك معلومات تشير إلى ارتكاب قوات الدعم السريع انتهاكات واسعة ضد المدنيين في قرى الجزيرة وسنار، منها العقدة المغاربة ومعيجنة وأم دوانة وأبو عدارة، راح ضحيتها عدد من الشهداء والجرحى.

ولفت الى ان هذه القرى الآمنة التي لا يوجد فيها جيش تم نهبها والأكثر تروعياً هو قتل الأنفس المحرمة والأبرياء.

ودعا عرمان قوات الدعم السريع لمحاسبة الجُناة على هذه الجرائم.

وشدد ياسر عرمان على أن هذه الانتهاكات ستضر بمستقبل التعايش في السودان، حيث أنها تؤدي إلى التعبئة على أساس إثني وجغرافي وإطالة أمد الحرب.

وتأتي هذه الهجمات في ظل انقطاع لخدمات الاتصالات والإنترنت بولاية الجزيرة منذ أيام.

وتنفذ قوات الدعم السريع بقيادة القائد ابو عاقلة كيكل عمليات نهب مستمرة بحسب شهادة مواطنين في قرى ولاية الجزيرة منذ دخول تلك القوات للمدينة في نهاية العام المنصرم بعد انسحاب الجيش عنها بصورة مفاجئة.

whatsapp
أخبار ذات صلة