الولايات المتحدة تتحدث عن قطع الإنترنت ومنع المساعدات في السودان

241

ترجمة- تاق برس- قالت الولايات المتحدة إنها تشعر بقلق بالغ إزاء القرار الأخير الذي اتخذته القوات المسلحة السودانية، بحظر المساعدات الإنسانية عبر الحدود من تشاد، وأتهمت في بيان ترجمه (الزاوية نت) الجيش السوداني بمنع وصول المساعدات إلى المجتمعات المحلية في المناطق التي تسيطر عليها قوات الدعم السريع.

كما أتهمت الدعم السريع، بنهب المنازل والأسواق ومستودعات المساعدات الإنسانية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، فضلا عن قيام كلا الجانبين بمضايقة العاملين في المجال الإنساني وعرقلة إيصال المساعدات المنقذة للحياة.

ودعت الطرفان إلى السماح فورًا بإيصال المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى جميع أنحاء السودان.

دانت بشدة تصرفات القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع، وبعض المسؤولين المدنيين، لتقييد الحيز المدني، وتقييد الوصول إلى الإنترنت وشبكات الهاتف المحمول، وتأجيج الصراع العرقي، وتجريم الجماعات التي تقدم الدعم للمجتمعات المتضررة من الصراع.

 

 

وذكّر البيان القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي، وكذلك التزاماتها في إعلان جدة بحماية المدنيين وتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية لتلبية احتياجات المدنيين. تشيد الولايات المتحدة بالجهود الشجاعة التي تبذلها الجهات الفاعلة الإنسانية، بما في ذلك غرف الاستجابة للطوارئ والمنظمات الشعبية في جميع أنحاء السودان التي تستجيب لاحتياجات مواطنيها الأكثر ضعفا بتكلفة ومخاطر شخصية كبيرة.

وتصاعدت وتيرة خطاب الكراهية، بما في ذلك التشهير بالأفراد الذين يدعون إلى وقف القتال. لقد شهدنا استهداف لجان المقاومة، والناشطين المؤيدين للسلام، وقادة المجتمع، والجهات الفاعلة الإنسانية، والعاملين في المجال الطبي، والصحفيين، وأعضاء الأحزاب السياسية.

وأضافت “نحن ندين بشكل لا لبس فيه هذه الأعمال، فضلا عن تفشي الاغتصاب والتعذيب وغيرها من الانتهاكات المشينة ضد المدنيين السودانيين. ويجب أن يكون المدنيون السودانيون أحراراً في تنظيم أنفسهم من أجل تشكيل حكومة مدنية تمثل الشعب السوداني تمثيلاً حقيقياً.

whatsapp
أخبار ذات صلة