مستشار حميدتي “يوسف عزت” يتحدث عن تسيير متحرك بقيادة عرمان وقطع الجيش للاتصالات واتفاق مع شركات صينية ويعترف بانتهاكات الدعم السريع في ولاية الجزيرة

1٬018

متابعات – تاق برس – أعلن يوسف عزت مستشار قائد الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي”، استعداد قوات الدعم السريع، للعمل مع ياسر عرمان القيادي بقوى الحرية والتغيير المجلس المركزي في قيادة “متحرك” لحماية المدنيين في مناطق سيطرة ما وصفهم بالفلول، لتحرير مواطنيها في تلك المناطق.

وقال “عزت” في مقال له رداً على رسالة مفتوحة لرئيس الحركة الشعبية – التيار الثوري “ياسر عرمان”، وجهها لقائد قوات الدعم السريع “محمد حمدان دقلو”، جاءت بعنوان “أوقفوا القتل”، على خلفية حديث عن انتهاكات وقعت في ولاية الجزيرة، التي تقع تحت سيطرة قوات الدعم السريع.

واضاف “إذا عاد ياسر اليوم فكل قوة “حماية المدنيين” تحت إمرته، كونه يعرف الجزيرة ودروبها” وقال عزت ردا على رسالة وجهها عرمان لقائد الدعم السريع، إن قنوات التواصل بين “ياسر” وقيادة الدعم السريع متوفرة، ولا يحتاج لنشر رسالة على الملأ.
وقال عزت مخاطبا عرمان “ان تنشر رسالة موجهة لقائد قوات الدعم السريع على الأسافير، أمر غير مفهوم، وكان من الممكن والأجدى أن يوجّه الأخ “ياسر” الرسالة إلى أبو عاقلة كيكل”.

وقال مستشار حميدتي إن عرمان يعلم الجهد الذي بذلته “قوات الدعم السريع” في تأمين رموز القوى المدنية السياسية والمجتمعية والبعثات الدبلوماسية.

ويعيش سكان كثير من مناطق وقرى ولاية الجزيرة اوضاعا مأساوية من السلب والنهب والقتل والتشريد بعد انسحاب الجيش بصورة مفاجئة واقتحام قوات أبو عاقلة كيكل التابع لقوات الدعم السريع للولاية منذ نهاية ديسمبر الماضي.
ينشر (تاق برس) نص مقال يوسف عزت..

طالعت رسالة منشورة من السيد “ياسر سعيد عرمان”، رئيس “الحركة الشعبية – التيار الثوري”، موجهة للقائد “محمد حمدان دقلو” قائد قوات الدعم السريع، ومحتواها وعنونها “أوقفوا القتل”.

وبالإضافة إلى أن العنوان غير موفق بالمرة، فثمة “تحامل” واضح يظهر في كلمات “عرمان”، على قوات الدعم السريع. وأقحم عرمان في رسالته المفتوحة هذه، جانباً من “سيرته الذاتية” دون مسوغ واضح، أو علاقة بينة، بما يجري الآن على أرض الواقع.

اختار الأخ “ياسر” – يوماً ما – خياراً جسوراً، بالانضمام لـ”الحركة الشعبية”، التي كانت في نظر أهل الشمال – وهنا اقصد الشمال بأقاليمه المختلفة – ينظرون للحركة كعدو يهددهم جميعاً، وذلك منذ حكومات (نميري، الصادق المهدي، و”الترابي – البشير” في الإنقاذ)، الذين أعلنت حكوماتهم الجهاد. وكان “ياسر عرمان” في صف “الحركة” بسيفه ولسانه حتى استقلال الجنوب، وهذا أمر لا جدال فيه. لكننا الآن نواجه واقعاً مختلفاً، وعلينا مواجهته جميعاً، في ولايات الجزيرة ودارفور والخرطوم وكردفان، وكل ما قد تصل اليه البندقية في قادمات الأيام، كما إن الطريق الوحيد لوقف جميع الانتهاكات، هو إنهاء الحرب لصالح جميع السودانيين. وتاريخ الانتهاكات طويل في هذه البلاد، لكن إن كان ثمة قتل وتجاوزات حدثت في الجزيرة، فيجب إدانتها والعمل الجاد لتأمين المواطنين فيها وحمايتهم، بالإضافة لمحاسبة مرتكبي تلك الجرائم. لكن أن تنشر رسالة موجهة لقائد قوات الدعم السريع على الأسافير، للتعامل مع أحداث تجري في “ولاية الجزيرة”، فهو أمر غير مفهوم لجملة أسباب، منها أن توجيهات قائد قوات الدعم السريع كانت واضحة، منذ اليوم الأول وحتى آخر تسجيل موجه لقواته في مناطق العمليات، وتأكيده على أن “المواطن أولا”، ً وأن حمايته تقع ضمن مسؤولية هذه القوات، جاءت في خطابات موثقة لـ”حميدتي” بالصوت والصورة.

كما إن “أبو عاقلة كيكل” قائد الفرقة، موجود في ولاية الجزيرة، وكان من الممكن والأجدى أن يوجّه الأخ “ياسر” الرسالة إليه، لتنفيذ توجيهاته “المُعلنة” هذه، أو يقترح الاجتماع مع رموز الجزيرة كما أشار في رسالته. ولا أعتقد ان القائد “أبو عاقلة كيكل” من الزاهدين في السعي للتواصل مع قيادات المجتمع رغم الظروف المحيطة، لكنه يحتاج دعمنا جميعاً، بما في ذلك الأخ “ياسر” كأحد أبناء الجزيرة الفاعلين، للمساهمة في وقف العنف والانفلات، والتجاوزات التي تأتي على النقيض من توجيهات قيادة قوات الدعم السريع.

كما إن قنوات التواصل بين الأخ “ياسر” وقيادة الدعم السريع متوفرة، ولا يحتاج لنشر رسالة على الملأ، بل يمكننا ترتيب كل أشكال التواصل بين قائد قوات الدعم السريع والأخ “ياسر” متى ما أراد ذلك، فهل كانت الرسالة موجهة لقائد الدعم السريع أم للجمهور؟

ظل الفلول يتهمون الأخ “ياسر” بأنه “مُقرب” من قوات الدعم السريع، بل ذهب بعضهم إلى القول بأنه “مستشار” لـ”حميدتي”، يفكر ويخطط له، الشيء الذي استدعى نفياً معلناً من قائد قوات الدعم السريع في آخر مخاطبه له في الخرطوم. وللتوضيح فياسر رئيس لحركة، وهو عضو في “تحالف قوى الحرية والتغيير”، وتبنى العمل المدني بالكامل، وبالتالي لا يستقيم أن يكون مستشاراً لقائد الدعم السريع، بحكم لائحة المستشارية نفسها.

وهناك ما يشبه “الميل الطبيعي” عند “الكيزان والجهويين”، لترويج فكرة أن هنالك دائماً من يفكر للقادة القادمين من الهامش، إذ روجوا في الماضي لفرية أن الدكتور “منصور خالد” هو من يفكر لقائد الحركة الشعبية د. “جون قرنق”، وقد قال بذلك شخصيات وزعماء أحزاب. لكن وكما قال القائد “حميدتي” من قبل، فإن “الشلاقي ما خلى عميان”.

ربما أراد الأخ “ياسر” من نشره لرسالته هذه، التأكيد على أنه ليس طرفاً في ما يُنسب للدعم السريع من انتهاكات، وهو أمر نؤكده من جانبنا، ونزيد بأن لـ”ياسر عرمان” مواقف شجاعة في قول ما يعتقد بأنه صحيح، لكن ليس له صفة في قوات الدعم السريع، ولا يقدم استشارات فيها – ونقول هذه الحقائق رفعاً للحرج عنه وعن قيادة الدعم السريع – وبالتأكيد فإن ما يقدمه “ياسر” بصوت عال هو أمر يُحترم، وسيتم اخذه بجدية.

أما الانفلات الذي حدث في “ولاية الجزيرة”، فقد استطاعت قوات الدعم السريع احتوائه، بعد أن تحركت “لجنة الظواهر السالبة” بقيادة السيد “صالح عيسى” في كامل قرى الجزيرة، بصحبة القوات اللازمة لتوفير الحماية، وحققت إنجازات كبيرة في القبض على “جناة”، كما وضعت تدابير لحماية مشروع الجزيرة، وحماية الجامعة والمرافق الحيوية، وكذلك القرى، وتم القبض على المتفلتين. كما تحرك اللواء “عصام فضيل” رئيس محكمة الميدان، وهو يتواجد بالجزيرة منذ ذلك الوقت، وتمت محاكمات ميدانية، وهنالك متهمين رهن التوقيف. وكانت هذه القوات تتعاون مع أهل الجزيرة في القبض على الجناة، ولكن حدث قطع تام لشبكة الاتصالات، فظهرت جرائم وصلت حد القتل في بعض القرى، وهو أمر خطير، ويحتاج لتحرك عاجل. لكن هل للدعم السريع مصلحة في مهاجمة القرى وقتل سكانها؟ وفي منطقة تحت سيطرته؟ وقيادة القوات بيد “أبو عاقلة كيكل” ابن الجزيرة؟

إن قطع الفلول لشبكة الإنترنت من مناطق سيطرة الدعم السريع، والاتفاق مع شركات صينية لتركيب مقسمات جديدة تغطي فقط مناطق سيطرة الجيش الفلولي، ثم ظهور جرائم في مناطق كثيرة – أولها الجزيرة – هي قضايا يجب تنبيه العالم لها، وليس مطالبة الدعم السريع بـ”وقف القتل” كما اشارت رسالة الأخ “ياسر”، وكأنها تثبت بشكل قاطع أن القتل تم بأمر الدعم السريع، ويتم ربط ذلك بالانفلات الذي شهدته الخرطوم، مع إن الأخ “ياسر” يعلم الجهد الذي بذلته “قوات الدعم السريع” في تأمين رموز القوة المدنية السياسية والمجتمعية والبعثات الدبلوماسية، أثناء الاستهداف المعلن لهم من قبل الإسلاميين.

وبالفعل حدثت حالات انفلات ونهب شأن كل الحروب، لكن لم يحدث منذ بداية الحرب وحتى هذه اللحظة، أن سُجلت حالة استهداف جهوي أو إثني واحدة من قوات الدعم السريع ضد المواطنين في الخرطوم، ولا في ولاية الجزيرة، ولم يُقتل أحد على أساس الهوية، أو يتم التحريض على ذلك كما يفعل الطرف المجرم بشكل معلن ويومي. نُفذت جرائم في “مدني” قبل دخول قوات الدعم السريع إليها، وهي جرائم موثقة ومعلنة من قبل قوات الجيش، وإن كان من ارتكب هذه الجرائم هو الدعم السريع، لاكتسبت شهرة محارق الهولوكوست النازية.

على الجميع مراجعة موقفهم الأخلاقي من إدانة الدعم السريع، والسكوت عن جرائم وانتهاكات تُعلن قبل ارتكابها، لأن هذا يجعل الكثيرين غير مؤهلين للحديث عن الانتهاكات وحقوق الإنسان، والقانون الدولي الإنساني. وبالتأكيد يحمد للسيد “ياسر عرمان” إنه يقول ما هو مقتنع به وبشجاعة، وهذا أمر يجد منا التقدير.

إن حماية الجزيرة ومواطنيها مرتبط بالتعاون، وليس للدعم السريع عداء مع أهل الجزيرة، بل فيه من هو من أبناء الجزيرة من ضباط وجنود، تقع عليهم مسؤولية حماية المواطنين في الولاية ضمن توجه كلي لحماية المدنيين، في كامل مناطق سيطرة قوات الدعم السريع -وتلك توجيهات مُعلنة لقيادتها – وأيضاً يجب حماية المدنيين في مناطق سيطرة “الفلول”. وما يجري هذه الأيام من اعتقالات وتصفيات في الشرق، يجب أن يُواجه بالصوت العالي، وكذلك خطابات والي نهر النيل العنصرية المشهودة. والتمادي في القتل والاعتقالات لأهل الشرق ونهر النيل والشمالية يستدعي العمل معاً، والسيد “ياسر عرمان” هو قائد يمتلك الخبرة العسكرية والسياسية، وقوات الدعم السريع مستعدة للعمل معه في قيادة “متحرك” لحماية المدنيين في مناطق سيطرة الفلول، لتحرير مواطنيها في تلك المناطق، كما هنالك استعداد تام للتعاون معه وتوفير القوة اللازمة لحماية أهل الجزيرة، وإذا عاد اليوم فكل قوة “حماية المدنيين” التي تتبع للجنة الظواهر السالبة ستكون تحت إمرته، كونه يعرف الجزيرة ودروبها، لكن من غير المقبول التلويح بأن أهل الجزيرة سيحملون السلاح مع الفلول لمواجهة “الدعم السريع”، الذي يحمل غالبيتهم السلاح في صفوفه. ذلك ليس خياراً، بل هو أقرب لأن يكون “تفكير أزمة”، وعلينا التعاون جميعنا لهزيمة الفلول وممارساتهم. وقد علمت بأن هنالك لصوص يعبرون إلى الجزيرة بالمراكب، قادمين من مناطق سيطرة الفلول في الشرق للنهب، كما أن هنالك عمليات تسلل تأتي من ولاية “النيل الأبيض”. والجزيرة منطقة واسعة، وتأمينها يحتاج لعمل كبير، وهذا لا ينفي أن هنالك انفلات من قوات الدعم السريع نفسها، وكل من يرتكب جرماً يجب القبض عليه ومحاكمته ميدانياً، لأن هؤلاء يخدمون أجندة الفلول أكثر من الفلول أنفسهم.

يعلم الكثيرون أننا نبذل جهداً كبيراً لحماية المدنيين، والأمر منوط بقيادة قوات الدعم السريع بالجزيرة والفرق الأخرى، لجهة حسم التفلتات، ولذلك ندعو المواطنين للتعاون مع الدعم السريع في هذا الخصوص. والظروف التي تمر بها بلادنا عصيبة، ولكن سيهزم المتسببين في هذه الحرب، الباحثين عن شرعية وسلطة على جماجم السودانيين بعد أغلقوا الأبواب أمام فرص وقف الحرب والجلوس للتفاوض، وعلينا جميعاً العمل لإنهاء الحروب، التي دفع ثمنها الشعب السوداني غالياً لسنوات طويلة، وما يزال.

whatsapp