ياسر العطا ينقل تصريحات خطيرة عن البرهان بشأن وقف العدائيات في رمضان واتهام الإمارات وبن زايد ومعسكرات لقوات الدعم السريع

1٬939

كسلا – متابعات – تاق برس – قطع مساعد القائد العام للجيش السوداني ياسر العطا، بعدم وجود هدنة في رمضان، على نحو ما دعا له مجلس الأمن الدولي.

ووافق قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان على قرار اعتمده مجلس الامن الدولي الجمعة بوقف اطلاق النار والعدائيات في رمضان.

وقال العطا -لدى مخاطبته تخريج قوات تابعة لحركة العدل والمساواة تم استيعابها في الجيش بكسلا- إن قائد الجيش عبدالفتاح البرهان، “أن لا هدنة مع أناس لا أخلاق ولا قيم ولا دين لهم”.

ونقل العطا عن البرهان ان “لا تفاوض إلا على تطبيق الشروط التي حددها القائد العام والتي حدد خلالها 3 معسكرات بالخرطوم لتتجمع فيها القوات المتمردة و3 معسكرات أخرى في اقليم دارفور “.

وأوضح العطا ان الجلوس مع الدعم السريع سيكون لتطبيق العدالة ومن يتم تبرءته منهم سيتم دمجه او تسريحه.

وتابع قائلا “إن الجنجويد ليس قبيلة وإنما افعال حقيرة تشمل القتل والتخريب والتطهير العرقي والنهب والاغتصاب والاستعباد الجنسي وبيع النساء في تشاد والكاميرون وأفريقيا الوسطى وكل ذلك يتم بدعم مباشر من دولة الشر وامراء الخراب في ابوظبي ” بحسب وصفه.

وكشف مساعد البرهان ان سبب الحرب الرئيسي هو تدمير مشروع امارة ابوظبي في السودان التي تريد السيطرة على المواني والأراضي الزراعية والموارد المعدنية في بلادنا بواسطة الاوباش القتلة.

وزاد ” اما السبب الفرعي الاخر هو كان لابد من ازالة جيش موازي يعمل لابتلاع مؤسسات الدولة العسكرية والامنية والاقتصادية والسيطرة على كل شيئ شئ ليكون الحاكم الفعلي للسودان هو محمد بن زايد”.

whatsapp
أخبار ذات صلة