أبو الغيط يُحذر .. تفاصيل لقاء بين حمدوك والامين العام لجامعة الدول العربية

810

القاهرة متابعات – تاق برس- حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط من اتساع رقعة المواجهات في السودان بين قوات الجيش والدعم السريع.

وشدد على أنها تهدد الأمن القومي العربي وتؤدى في النهاية إلى ضياع وحدة البلاد واتساع خسائر حصد الأرواح.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الأحد، إن إيقاف الحرب والحفاظ على وحدة أراضي الدولة السودانية “من أولويات الجامعة العربية”.

جاء ذلك خلال لقاء أبو الغيط رئيس تنسيقية القوى المدنية الديمقراطية “تقدم” عبد الله حمدوك رئيس الوزراء السابق، الذي يزور مصر في مقر الجامعة العربية بالقاهرة، وفق بيان الجامعة.

وذكر البيان أن أبو الغيط، شدد خلال اللقاء على أولويات الجامعة العربية في الملف السوداني والمتمثلة في ضرورة إيقاف الحرب وأهمية الحفاظ على وحدة أراضي الدولة السودانية.

كما أكد على استعداد الجامعة العربية الكامل لتقديم أية مساعدة مطلوبة للأطراف السودانية من شأنها لم شمل الأطياف السودانية لحل الأزمة.

وأعرب أبو الغيط حسب البيان عن قلقه البالغ من خطورة تصاعد التوترات في المنطقة على أكثر من جبهة.

واعتبر أن ما يحدث في السودان يمثل تهديدًا للأمن القومي العربي.

وطالب بسرعة وقف إطلاق النار والتوصل إلى ما يحقق استقرار المجتمع السوداني في إطار تفاهم بين السلطة السودانية وقوات الدعم السريع. وشدد على استعداد الجامعة الكامل لتقديم أي مساعدة للأطراف السودانية من أجل حل الأزمة، مؤكدا أهمية موافقة الدولة السودانية على أي مبادرة من شأنها الوصول إلى حل للأزمة السودانية التي أصبحت معضلة خطيرة. وأعرب عن تقديره لكافة المبادرات العربية والدولية المختلفة لحل الأزمة السودانية.

من جهته، قال المتحدث باسم الأمين العام المستشار جمال رشدي إن أبو الغيط استمع إلى عرض وافٍ قدمه الدكتور حمدوك حول تحركات وعمل التنسيقية لمحاولة وقف إطلاق النار بشكل سريع، والوصول لعملية سياسية من خلال حوار سوداني جامع يشمل كافة الأطراف لإنقاذ الدولة السودانية وحقن دماء الشعب السوداني، والحفاظ على الدولة ومكتسباتها الوطنية.

وأضاف أن حمدوك شدد على ضرورة الوصول لاتفاق وقف إطلاق نار بشكل سريع لإنقاذ الدولة السودانية التي لحق ببنيتها التحتية دمار كبير، خصوصا في العاصمة الخرطوم بسبب القتال الدائر.

والجمعة، وصل وفد تنسيقية القوى المدنية الديمقراطية (تقدم) برئاسة حمدوك إلى القاهرة للتشاور مع القيادة المصرية حول جهود وقف الحرب وإنهاء الأزمة في السودان.

وتأتي الزيارة ضمن الجهود التي تبذلها “تقدم” مع الدول من أجل العمل على “إطفاء نار الحرب ومخاطبة الأوضاع الإنسانية الكارثية، وبحث سبل الوصول لحل سياسي سلمي تفاوضي”، وفق بيان للتنسيقية.

ويعيش السودان حربا بين الجيش وقوات الدعم السريع، منذ ما يقارب العام، خلّفت نحو 13 ألفا و900 قتيل، وما يزيد على 8 ملايين نازح ولاجئ، وفقا للأمم المتحدة.

whatsapp
أخبار ذات صلة