الجيش السوداني يكذب الدعم السريع .. مصير مئات الأسرى من الضباط والجنود

477

متابعات – تاق برس – قال الجيش السوداني ، أنها لم تتلق من المنظمة الدولية أي اتصالات أو مكاتبات تتعلق بتبادل الاسرى مع الدعم السريع عن طريق اللجنة الدولية للصليب الأحمر، جرى أسرهم خلال المعارك الدائرة بينهما منذ ما يقارب العام.

وفي وقت سابق، قالت قوات “الدعم السريع”، الأحد، إن الجيش السوداني رفض استلام 537 من أسراه، بعدما كان من المزمع تسليمهم بواسطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وقال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية، في بيان أنه لمواصلة لنهجها المألوف في إطلاق الأكاذيب وتزييف الحقائق، أصدرت الدعم السريع مايفيد برفض الجيش استلام 537 من الضباط والجنود أسرى لديها عن طريق اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأوضحت القوات المسلحة أنها لم تتلق من المنظمة الدولية أي اتصالات أو مكاتبات تتعلق بهذا الشأن.

وأشارت الى ان ما أصدرته الدعم السريع محض أكاذيب لن تنطلي على الشعب الذي يعاني بشكل مستمر من انتهاكاتها .

وأضاف الناطق باسم القوات المسلحة أن الدعم السريع برهنت على أنها مجرد أداة لتتفيذ مشروع غير أخلاقي نشأ واستمر على الكذب وتزييف الحقائق وتدمير مقدرات البلاد.

وتابع البيان أن الدعم السريع مثالا حيا لعدم التقييد بالقانون الدولي الإنساني وغير مؤهلة للحديث عن حسن النوايا واحترام حقوق الإنسان وغيرها من الشعارات.

وأشار البيان الى أن الدعم السريع تعد مثالاً حياً لعدم التقيد بالقانون الدولي الإنساني، وتقف ممارساتها الوحشية اليومية تجاه المواطن دليلا دامغا على ذلك. واردف “بالتالي فهي ليست مؤهلة للحديث عن حسن النوايا وإحترام حقوق الإنسان وغيرها من الشعارات التي هي كلمات حق أريد بها باطل”.

وأعلنت قوات الدعم السريع، عن رفض الجيش تسلم المئات من ضباطه وجنود الأسرى لديها، عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وقالت في بيان إن قيادتها “وجهت بإطلاق سراح 537 من أسرى الجيش، حيث جرى مخاطبة الصليب الأحمر التي تواصلت مع الجيش لتكملة إجراءات التسليم والتسلم”.

وأشارت إلى أن قيادة الجيش “رفضت استلام الضباط وضباط الصف والجنود، على الرغم من أن الخطوة جاءت كبادرة حسن نوايا”.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة