عقار يكشف تفاصيل عن ابلاغ حميدتي أمر مهم ويتحدث عن امكانية الاتفاق مع تقدم بشروط

539

بورتسودان – متابعات – تاق برس – كشف مالك عقار إير، نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان تفاصيل لقاء بينه وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي) ووزير المالية جبريل إبراهيم، وقال انه نصح فيه حميدتي بأن لا يقود البلاد الى الحرب).

وأشار الى أن وزير المالية حذر حميدتي بدوره من انه سيموت هو أو أخيه

بينما أكد له عقار ان ضباط الجيش السوداني الذين يثق في وقوفهم خلفه عندما تضرب الطلقة الأولى سيتركونه لأن حب الجيش يجري في دمهم.

وأردف “ذكرت له اذا اردت القتال هم ليسوا أخوانك فهم أخوان الجيش سيعودون لأصلهم ويتركونك في “النقعة” والجيش لن يتركك ولو لديك أي خلافات عليك حلها بالحوار”.

وراهن عقار على انتصار الجيش في نهاية المعركة وتابع “ذكرت لحميدتي انني قبلت بالحوار رغم انني فقدت 84 الف شهيد من النيل الأزرق خلال 39 عام.

ودعاه الى تناسي المرارات التي تسببت فيها الحرب، وقال ان السودان في خطر وحتى لا يتم فقدانه وذكر “لو اصبح ليس لدينا دولة سنأكل بعضنا كالسمك والسودان سجن مفتوح للاثنيات لو اتفرتق ما في ولاية سيكون عندها السيطرة على نفسها”

ورجح مالك عقار إير، نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، إمكانية الاتفاق مع تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية  “تقدم” لكنه اشترط على “تقدم” التوبة والاغتسال. وقال: الذين نختلف معهم ونشعر بغضب شديد تجاههم لكن الأمام المهدي قال “الفشن غبينتو خرب مدينتو”.

واضاف ” يمكن أن نطلب منهم التوبة ونطلب من احدهم بعد أن يتوب يغتسل سبع مرات بالتراب والماء بينما يمكن ان نطلب من آخر نعتقد أن ذنبه بسيط ان يغتسل وبذهب ليتوضأ ويمكن أن نجد لهم موطئ قدم”.

وقال عقار وهو رئيس تنسيقية القوى الوطنية، ان ديدن السودانيين عدم الاتفاق وأن البلاد في مفترق طرق مالم تتوافق القوى السياسية والمجتمعية وترك الخلافات جانباً.

واضاف قائلا “على السودانيين ان يحافظوا على البلاد وترك الخلافات والصراعات جانباً.

وحذر قاىلا “أن البلاد تتعرض لمؤامرات كلنا يعلمها، نحن مختافون مع قوى الحرية والتغيير وزعلانين منهم شدييد” يمكن أن يتوبوا ويغتسلوا سبع مرات أحدها بالتراب ” وأننا نسعي التوافق مع الجميع بعد الرجوع إلى الطريق الصحيح ، وزاد بالقول ان جنا بتاعنا أصبح “نجركوك”صفير يحتاج للنظافة والاهتمام .

فيما كشف أنه اخبر حميدتي مسبقاً بأن الحرب ليست أمر جيداً وأنه ليس من مصلحته خوض حرب مع الجيش السوداني ، وأنه كان يريد أن يصبح هو وقواته كأخ للقوات المسلحة السودانية، مشيراً إلى ان الحرب ستتوقف في كلا الحالتين بالطاولة أو الحسم .

وقال عقار في ختام المؤتمر التأسيسي لتنسيقية القوى الوطنية المنعقد ببورتسودان بفندق الربوة، بحضور عدد من القيادات السياسية و الإدارات الأهلية من أعضاء التنسيقية، أننا نسعى للتوافق بين السودانيين، وأن هذه الخطوة تحتاج الى الصبرن ونوه الى أنهم اقتربوا من تحقيقها،

وتابع بالقول نشكر كل من ساهم في إنشاء التنسيقية وسعيدين جداً بكل المخرجات التي حصلنا علينا، واعطينا فرصة للآخرين في المشاركة ولم نفرض رؤيتنا عليهم في التنسيقية.

وزاد بالقول جذور هذة التنسيقية لها تاريخ طويل وقوي وليست ضعيفة مثل قوى الحرية والتغيير التي لها ولد واحد هو”تقدم” .

وقال عقار ان السودانيين لديهم افضال في نهضة العديد من الدول وبناء دول مثل الخليج وبعض الدول الأفريقية، لكن للاسف أبناء السودان نسوا بناء وطنهم .

وقطع الأمين العام للتنسيقىة محمد سيد أحمد الجكومي بعدم إستطاعة اي قوة سياسية او عسكرية الإنتصار على القوات المسلحة السودانية.

وقال إن اجتماعات التنسيقية خرجت بجملة توصيات مهمة نستطيع من خلالها قيادة البلاد الى الأمام في الفترة القادمة .

ولفت الجكومي الى أن الحرب أوقدها من صنعوا الإتفاق الإطاري وان الشعب السوداني منتصر في كافة الجبهات لا محالة .

 

وفي ذات السياق قال عضو الحرية والتغيير الكتلة الديمقراطية علي عسكور الحرب تسببت في انهيار البيت السوداني تبقى فيها عمود واحد واقف حتى الآن هو المؤسسة العسكرية ودعا لدى مخاطبته المؤتمر التأسيسي لتنسيقية القوى الوطنية بمدينة بورتسودان اليوم لضرورة إعادة ترميم البيت واعتبر ان خلافهم مع تقدم يكمن في دعوتهم في الكتلة الديمقراطية لتأسيس الدولة بينما تدعو تقدم الى إصلاح الدولة واقر بان الحرب خلفت جراحات كبيرة للشعب السوداني.

وتابع قائلاً “اي طريقة تؤدي للسلام مرحب بها وتابع (يا نجد طريقة نستوعب الجلوس مع بعضنا البعض او فراق بإحسان).

whatsapp
أخبار ذات صلة