الجيش السوداني يكشف تفاصيل “معركة الإذاعة”وإحباط محاولة “يائسة” من الدعم السريع .. خسائر وتدمير اليات وهروب قوات حميدتي

1٬093

وقال بيان القوات المسلحة إنه تم القضاء على معظم القوة الهاربة ودمرت واستلمت قواتنا معظم معداتها وآلياتها “وجار إحصاء خسائر العدو”.

متابعات – ام درمان – تاق برس – أعلن الجيش السوداني، اليوم الثلاثاء، أنه تمكن من إحباط محاولة من الدعم السريع لكسر الحصار على مبنى الإذاعة بأم درمان.

وأفاد بيان من القوات المسلحة السودانية، اليوم الثلاثاء، بأن قواتها أحبطت في الساعات الأولى من صباح اليوم بمنطقة أم درمان “محاولة يائسة” من قبل قوات الدعم السريع التي يقودها محمد حمدان “حميدتي” للهروب من الطوق الذي تفرضه عليها القوات المسلحة بمحيط منطقة الملازمين والإذاعة.
وقال حسب البيان الصادر عن مكتب المتحدث الرسمي للجيش السوداني  إنه تم: “إحباط محاولة قوات الدعم السريع للهروب من حصار تفرضه عليها قواتنا في أم درمان والقضاء على معظم الهاربين”.

وتابع: “دمرنا واستلمنا معظم معداتها وآلياتها وجار حصر خسائر العدو”.

وأكد الجيش السوداني أن قواته تواصل تضييق الحصار على قوات الدعم السريع في أم درمان.

وأضاف أنه “تم التصدي لمجموعة أخرى من المسلحين حاولوا إسناد قوات الدعم السريع في أم درمان من جهة الغرب و نتعامل حالياً مع مجموعة صغيرة”.

وأشار إلى أنه تم تدمير مجموعة أخرى حاولت إسناد قوة الميليشيا الهاربة من اتجاه الغرب، ويجري حاليا التعامل مع مجموعات صغيرة تحاول الهروب من خلال أزقة أم درمان.

وكان الفريق أول ركن ياسر العطا مساعد القائد العام للجيش السوداني قال إنه لن تكون هناك هدنة في السودان خلال شهر رمضان ما لم تغادر قوات الدعم السريع شبه العسكرية المواقع المدنية.

جاء ذلك في بيان صدر بعد إعلان الجيش تقدم قواته في أم درمان، ودعوة مجلس الأمن الدولي إلى هدنة في رمضان.

وقالت قوات الدعم السريع إنها ترحب بالدعوة إلى وقف إطلاق النار.

وقال عطا في كلمته بولاية كسلا أمام خريجي الجيش ‘هناك من يتحدث عن هدنة في رمضان. ليس هناك هدنة بأمر الجيش والشعب’.

وأشار العطا في البيان، الذي صدر على قناة الجيش الرسمية على تطبيق تليغرام، إلى أنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار في رمضان ما لم تلتزم قوات الدعم السريع بالتعهد الذي قطعته على نفسها في مايو الماضي في المحادثات التي توسطت فيها السعودية والولايات المتحدة في جدة بالانسحاب من المنازل والمرافق العامة.

وجاء في البيان أيضا أنه لا يجب أن يكون لمحمد حمدان دقلو، قائد قوات الدعم السريع المعروف باسم حميدتي، أو لأسرته أي دور سياسي أو عسكري في السودان في المستقبل.

واستعاد الجيش في الآونة الأخيرة السيطرة على بعض المناطق في أم درمان، التي تشكل إلى جانب الخرطوم وبحري العاصمة الخرطوم .

واندلعت الحرب بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في منتصف أبريل 2023 وسط توترات بشأن خطة الانتقال إلى الحكم المدني.

whatsapp
أخبار ذات صلة