الجيش السوداني يعلن إستعادة مقر الإذاعة والتلفزيون بأم دمان والدعم السريع يقر بـ(الخسارة) ومقتل أكثر من 150 من جنوده

767

متابعات – تاق برس – أعلن الجيش السوداني، الثلاثاء، استعادة مقر الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون من ايدي قوات الدعم السريع بعد معارك ضارية قادها منذ الساعات الأولى من فجر اليوم وهزيمة قوات الدعم السريع التي كانت تحتمي بمباني الاذاعة والتلفزيون منذ اندلاع الحرب في منتصف أبريل الماضي.

وكانت مصادر  عسكرية  ابلغت “تاق برس” في وقت سابق دخل قوات سلاح المهندسين “تكساس” الى داخل مباني الاذاعة والتلفزيون بأم درمان والاستيلاء على سيارات واجهزة تشويش من قوات الدعم السريع.

وقالت مصدر إن قوات الجيش دمرت 40 سيارة مقاتلة في شارع العَرْضَة بأم درمان، وقتلت 150 من أفراد قوات الدعم السريع.

وأضاف المصدر أن قوات الدعم السريع كانت تسعى لإنقاذ قوات محاصرة في مبنى الإذاعة والتلفزيون شرقي مدينة أم درمان الا ان الجيش افشل تقدم القوات ودمرها في معركة شرسة.

وقال الاعلام العسكري في بيان باسم المتحدث الرسمي للجيش إن”قواتكم المسلحة والقوات النظامية الأخرى وأبناء بلادنا الذين يعملون جنبا إلى جنب معها تمكنوا اليوم من انتزاع مقر الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون (ذاكرة ووجدان الأمة السودانية)، من دنس مليشيا آل دقلو الإرهابية والمرتزقة من الدول الأخرى”.

وأقر المستشار بقوات الدعم السريع عمران عبد الله بخسارة مبنى الإذاعة.

وأكد عمران على حسابه في منصة اكس أن قوات الدعم السريع خسرت الاذاعة ولم تخسر المعركة برمتها بسبب ما اسماه خرق الجيش لهدنة رمضان التي أقرها مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي.

وجاء استيلاء القوات المسلحة على المقر الرسمي للإذاعة والتلفزيون، بعد وقت وجيز من إعلان الجيش تدمير قوة عسكرية ضخمة لقوات الدعم السريع كانت تخطط للهروب من المقر الذي ظل محاصرا لعدة أيام.

وأعلن فرحات ود العمدة وهو مقاتل ضمن القوات الخاصة بسلاح المهندسين، في فيديو حسب متابعة ” تاق برس” سيطرتهم على مقر الإذاعة والتلفزيون بعد معارك عنيفة مع قوات الدعم السريع.

وقد بث الجيش السوداني على حسابه بموقع فيسبوك مقاطع فيديو تظهر استعراض عشرات السيارات القتالية التي قال إنها غنائم من قوات الدعم السريع خلال محاولتها الهرب من محيط مباني الإذاعة والتلفزيون بأم درمان.

وتبنى مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة الماضي قرارا يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في السودان خلال شهر رمضان.

الا ان مساعد القائد العام للجيش السوداني الفريق اول ركن ياسر العطا اعلن قبل ايام انه لا هدنة في رمضان ولا تفاوض مع الجنجويد الا بخروجهم من الاعيان المدنية ومؤسسات الدولة.

whatsapp
أخبار ذات صلة