تحركات من الداخلية السودانية وسفير مصر في أزمة تأشيرات السودانيين والمعابر

733

متابعات – تاق برس -التقى وزير الداخلية السودانية، المكلف اللواء شرطة (م)خليل باشا سايرين الخميس ، سفير جمهورية مصرالعربية لدى السودان هاني صلاح بحضور الفريق شرطة حقوقي خالد حسان محي الدين المدير العام لقوات الشرطة.

وبحث اللقاء حسب المكتب الصحفي للشرطة، تسهيل تأشيرات السودانيين لمصر وان مصر تتطلع في تعزيز كافة أوجه التعاون بين البلدين.

وأكد وزير الداخلية المكلف متانة وتميز العلاقات المصرية السودانية.

وجدد حرص السودان على تعزيزها في كافة أوجه التعاون الثنائي والاستمرار فيه بما يسهم في توطيد أواصر الأخوة والمحبة بين شعبي وادى النيل.

وشكر الوزير السوداني مصر على التسهيلات التي قدمتها بعد الحرب واستضافة اعداد كبيرة من السودانين.

من جانبة أشار السفير المصري ان اللقاء ناقش عدداً من الموضوعات ومخرجات زيارة رئيس مجلس السيادة وزيارة وزير الداخلية المكلف وان اللقاء اتسم بالشفافية خاصة فيما يتعلق بخصوص تسهيل تأشيرات السودانيين لمصر وان مصر تتطلع في تعزيز كافة أوجه التعاون بين البلدين.

وحسب المكتب الصحفي للشرطة ناقش وزير الدااخلية المكلف مع السفير المصري، تطوير المعابر بين مصر والسودان إضافة إلى تنشيط برتكول التعاون بين وزارة الداخلية السودانية والمصرية في مجالات التدريب العسكري وتأهيل النقل النهري بين البلدين الشقيقين.

ويواجه السودانيين الفارين من الحرب ازمة كبيرة في الوصول الى مصر هربا من الحرب والموت، ووقع بعض المواطنين ضحايا عصابات النهب وسماسرة الطريق ما زاد المخاطر على البعض خاصة النساء والاطفال

وقالت “هيومن رايتس ووتش” إن قرار الحكومة المصرية في يونيو 2023 فرض تأشيرات دخول إلى مصر على جميع السودانيين يقيّد وصول النساء، والأطفال، والمسنين الفارين من النزاع في السودان إلى أماكن آمنة ، وقالت ان مصر صدت المدنيين الفارين من النزاع في السودان؟

ولفتت الى تأثير التعليمات الجديدة، بالإضافة إلى التعليمات السابقة التي تُلزم الذكور السودانيين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و49 عاما بالحصول على تأشيرة، وتنفيذها دون ضمان المعالجة السريعة للتأشيرات، ينتهك المعايير الدولية بتأخير طلبات اللجوء بشكل غير معقول ويهدد الحياة.

وزعمت السلطات المصرية أن قانون تأشيرة الدخول الجديد سيحد من تزوير التأشيرات. حتى أواخر يونيو، كان آلاف النازحين عالقين في ظروف إنسانية مزرية أثناء محاولتهم الحصول على تأشيرة من القنصلية المصرية في بلدة وادي حلفا السودانية قرب الحدود المصرية. اضطر البعض إلى الانتظار لشهر، حيث كافحوا لتأمين الغذاء، والسكن، والرعاية الصحية.

وكان السودان ومصر يعتمدان اتفاقية الحريات الاربع التي من ضمنها حرية الحركة والتنقل والاقامة للسودانيين في مصر .

ويعيش السودان حربا بين الجيش وقوات الدعم السريع، إقتربت من العام، أجبرت ملايين السودانيين الى النزوح من الخرطوم وعدد من الولايات التي تعيش حربا الى ولايات اخرى واخرين لاجئين في بلدان اخرى.

whatsapp
أخبار ذات صلة