إستيراد السلاح وإستنزاف العملة الأجنبية وزير المالية السوداني يعترف ويكشف حال الوضع الاقتصادي بسبب الحرب

447

القاهرة متابعات تاق برس -أقر وزير المالية السوداني جبريل إبراهيم بأن الحرب أثرت سلبا على الإقتصاد بسبب إستيراد الدولة السلاح بالعملة الأجنبية مما يستنزف العملات الحرة.

ويعاني السودان انهيار غير مسبوق في سعر صرف العملة الوطنية مع الارتفاع المستمر للدولار والعملات الاجنبية الاخرى منذ اندلاع الحرب بين الجيش والدعم السريع منتصف ابريل الماضي.

وكشف جبريل عن تشكيل مجلس السيادة لجنة لتقييم خسائر الحرب وإعادة الاعمار انهت أعمالها.

وفي مقابلة سابقة معه قال وزير المالية “لا يملك أحد أرقاما دقيقة لسائر الحرب ، هنالك تخمينات كثيرة تتراوح بين 20 إلى 200 مليار (دولار) لكنها كلها تخمينات، فلا أحد يستطيع الآن أن يزور المصانع المهدمة ونسبة التدمير التي لحق بها والحريق الذي تم والمباني التي تحطمت وحجم الدمار الذي لحق بالمرافق العامة، فكلها تقديرات من بعيد”.

وفي تصريحات سابقة أعلن وزير المالية السوداني، جبريل إبراهيم، انخفاض إيرادات البلاد بأكثر من 80 في المئة، وكشف عن نهب قوات الدعم السريع 2700 كيلوغرام من الذهب من مصفاة الخرطوم ونهب اموال بما يعادل 350 مليار دولار بالعملة المحلية .

واشار الى ان تعطيل الصادر عدم الاطمئنان والاستقرار جعل رأس المال الأجنبي غير طامع فى الاستثمار بالإضافة إلى هروب رأس المال المحلى وزاد الوضع الاقتصادى غير مريح ولكن لن يحدث انهيار للاقتصاد.

جبريل ابراهيم أشار إلى أن صادر الثروة الحيوانية في عام الحرب كان أكبر من الصادر قبل الحرب، مما يعكس تحسنا في هذا القطاع رغم الظروف الصعبة التي مرت بها البلاد.

مضيفا أن هناك نقاشات ستتم مع رجال الاعمال الوطنيين بهذا الخصوص.
وزاد نحتاج ان يستثمر رجال الاعمال علاقاتهم الخارجية في جذب الاستثمار وستكون لدينا قوانين وضمانات قائلا لا نريد ان يكون قطاع الاعمال في المقعد الخلفي

مشيرا الى ان مهمة الحكومة وضع التشريعات ليقود القطاع الخاص عمليات البناء خاصة في البنى التحتية ومشروعات المواني والمطارات.

ووعد بمراجعة التشريعات والقوانين ورفع العائد على راس المال.

وقال وزير المالي ان التدخل الإماراتي عبر تشاد واضح ونحن نقول لهم ستندمون لابد من إرجاع العلاقة بين السودان وتشاد الى سابق عهدها
من جهة اخرى أشار إلى أهمية تقرير لجنة إعادة الإعمار الذي سترفعه قريبًا، مؤكدًا على ضرورة توجيه الاهتمام لعودة السكان إلى أمدرمان دون تعريضهم لمخاطر المتفجرات.

وشدد على ضرورة أن يكون صندوق الانتخابات هو الجهة المسؤولة عن اختيار الأحزاب المشاركة في الحكم.

ودعا لحوار شامل بعد انتهاء الحرب دون إقصاء.

whatsapp
أخبار ذات صلة