عاجل:رئيس حركة العدل والمساواة يوضح حول فتح معسكرات للمعارضة التشادية في السودان

310

بورتسودان – متابعات – تاق برس – دحض رئيس حركة العدل والمساواة السودانية، وزير المالية جبريل إبراهيم ما تردد عن مشاركته في فتح معسكرات للمعارضة التشادية في منطقة الدبة بالولاية الشمالية “شمالي السودان مع قوات حركة جيش تحرير السودان بقيادة مني اركو مناوي.

وقال ان الحديث المنشور عن فتح معسكر للمعارضة التشادية في الدبة محض تلفيق أريد به دفع الحكومة التشادية للدخول المباشر بجانب المليشيا المتمردة في السودان، في اشارة الى “قوات الدعم السريع”

واكد رئيس حركة العدل والمساواة بالقول “لم تفكر الحكومة السودانية في أمر من هذا القبيل.

وزاد “لو أرادت لفعلت ذلك بوسائل بعيدة عن الأسماء المحشورة في التلفيق عن عمد.” على حد قوله.

وكانت صحيفة الصيحة السودانية المملوكة لقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي” نشرت على موقعها الإلكتروني خبرا قالت فيه انه بطلب من حاكم إقليم دارفور، مني أركو مناوي، فتحت السلطات السودانية معسكر لتدريب المعارضة التشادية في مدينة الدبة بالولاية الشمالية، بقيادة “عثمان دليو”، شقيق المعارض التشادي “يحي دليو” الذي اغتيل في إشتباكات داخل مدينة أنجمينا أواخر فبراير الماضي، وإن السلطات السودانية، وافقت على مقترح حاكم إقليم دارفور، مني أركو مناوي، بفتح معسكرات للمعارضة التشادية تحت غطاء حركات الكفاح المسلح.

وأشارت الصحيفة في خبرها إلى أن ضباطاً من الجيش السوداني، وحاكم إقليم دارفور، “مناوي” عقدوا عدة إجتماعات، وتوافقوا على اختيار “عثمان دليو” الأخ الشقيق للمعارض التشادي “يحي دليو”، الذي اغتيل على يد قوات الأمن التشادي في أنجمينا، الشهر الماضي، وقد ظهر “عثمان دليو” في مقطع فيديو، وسط عناصر من حركة تحرير السودان جناح “مناوي” عقب مقتل شقيقه، مهدداً الحكومة التشادية بالثأر لمقتل أخيه.

وذكرت حسب مصادرها أن “عثمان دليو” الذي يعتبر أحد القيادات العسكرية التشادية، قد انخرط في تحالف عسكري مع رئيس حركة تحرير السودان “مني أركو مناوي”، وتم تكليف اللواء جمال الشهيد، واللواء أحمد عبدالرحيم شكرت الله، بالإشراف على معسكرات التدريب، وتوفير كافة الاحتياجات اللازمة، بينما تم توجيه وزير المالية جبريل ابراهيم بتوفير الدعم اللازم.

وأكدت؛ أن السلطات السودانية كونت لجنة عسكرية مصغرة، تضم ممثلين من “الإستخبارات العسكرية، وجهاز المخابرات العامة، وعناصر عسكرية من حركة تحرير السودان “مناوي” والعدل والمساواة “جبريل”، للإشراف على معسكرات التدريب.

وأفادت؛ ان المشاورات مستمرة بين أعضاء اللجنة العسكرية، المكونة من “الإستخبارات، والمخابرات السودانية، وعناصر عسكرية من “حركتي” مناوي وجبريل، للبحث حول إختيار “شخص” يمثل حلقة وصل، ويقوم بالبحث والتنسيق بين المعارض التشادي “عثمان دليو” والفصائل التشادية المعارضة الأخرى، وجهات داعمة.

وأضافت الصحيفة ؛ ان اللجنة فضلت أن يتم إختيار هذا الشخص، من أحد سفراء السودان السابقين في دولة تشاد، أو من إحدى سفراء دول الجوار الأفريقي مع تشاد، ويتمتع بإرتباطات كبيرة وعلاقات واسعة، مع المجتمع التشادي، والقادة التشاديين، والجوار الإفريقي.

whatsapp
أخبار ذات صلة