القبض على سودانيين في مصر بعد عمليات مداهمة ومصادرة عملات وترحيلهم إلى بورتسودان ..سخط وإستنكار

1٬909

القاهرة – خاص تاق برس – ألقت السلطات المصرية القبض على سودانيين بعد عمليات مداهمة من المباحث لشقق سكنية وترحيل 50 سوداني الى بورتسودان وحظرهم من الدخول الى مصر لمدة 5 سنوات بحجة المتاجرة والتعامل في الدولار.

وابلغت مصادر (تاق برس) ان 12 سوداني يقيمون في مبنى واحد فوجئوا بمداهمة الشرطة المصرية لسكنهم دون اذن من النيابة بالتفتيش، بحجة البحث عن تجار عملة ،وصادرت عملات أجنبية وخاصة الدولار، بجانب مصادرة هواتفهم،والقبض على اي شخص يجري تحويلات مالية عبرهم، وترحيلهم الى بورتسودان بـ(الكلبشات) من دون اموال وختم جوازات سفرهم بالابعاد 5 سنوات عن مصر.

.

وقالت المصادر لـ(تاق برس) ان بعض المقبوض عليهم من السودانيين أودع الحراسة لمدة 18 يوما وبعضهم لمدة اسبوعين بسبب وجود 800 دولار فقط داخل شقته، بينما جرى القبض على سوداني اخر بحوزته 50 الف دولار كان ينوي شراء شقة في مصر، ووضع المبلغ معروضات بعد القبض عليه في انتظار عرضه على المحكمة.

وحسب المصادر فان المقبوض عليهم من السودانيين ابدوا استياءهم وسخطهم من تعامل السلطات المصرية معهم لكون انهم لا عارقة لهم بالتجارة في العملة او الدولار وان الاموال الموجودة لديهم فقط لتسيير حياتهم في مصر التي جاءوا اليها لاجئين بسبب الحرب وان التحويلات التي تتم بينهم وبعض الاشخاص فقط لتسهيل التعاملات في التحويل منهم والى بعض ذويهم.

واستنكر عدد من السودانيين طريقة تعامل السلطات المصرية معهم والتضييق عليهم في التعامل بالنقد الأجنبي الذي يعتبر البعض انهم دخلوا به الى مصر بصورة رسمية وبعلم السلطات ما يجعل مسلك السلطات في القبض عليهم ومتابعة التحويلات المالية امرا مستغرباً.

وقالت المصادر ان السلطات المصرية محاصرة بأزمة ارتفاع الدولار ومحاربة السوق السوداء لذلك تنفذ مثل هذه الحملات العشوائية ما يوقعها في بعض الاخطاء.

وتقدر السلطات الرسمية في مصر عدد السودانيين الذين وصلوا أراضيها بعد حرب أبريل الماضي بحوالي 500 ألف، بينما يصعب إحصاء الذين دخلوا بطرق غير نظامية، في حين تقول مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في مصر إن عدد المسجلين بعد الحرب بلغ قرابة 240 ألف سوداني ولا يزال الآلاف يطلبون موعدا للتسجيل

whatsapp
أخبار ذات صلة