الجيش السوداني يبدأ عمليات عسكرية في الجزيرة والدعم السريع يحرك قوة كبيرة إلى مكان تواجد البرهان

1٬712

نشرت قوّات الدعم السريع في السودان تسجيلاً مصوّراً عبر منصة (إكس) قالت إنه يظهر تحرّك قوّة تابعة لها من دارفور إلى بورتسودان “لدك معاقل الفلول”

متابعات تاق برس – وكالات – أفادت مصادر عسكرية سودانية، بأن قوات الجيش  السوداني بدأت عمليات عسكرية، وانتشاراً على تخوم ولاية الجزيرة وسط السودان وتتقدم ناحية مدينة الفاو بولاية القضارف شرقي البلاد.

فيما نشرت قوّات الدعم السريع تسجيلاً مصوّراً قالت إنه يظهر تحرّك قوّة تابعة لها من دارفور إلى بورتسودان التي يتخذ منها قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان مقرا له لادارة العمل مع الحكومة القائمة بعد احتلال الدعم السريع ولاية الخرطوم وتخريبها والاستيلاء على مؤسسات الدولة من بينها القصر الرئاسي وتخريبه.

 

وقالت المصادر، نقلاً عن (الشرق للاخبار) إن “العمليات البرية والجوية للسيطرة على مدينة ود مدني (عاصمة ولاية الجزيرة)، بدأت صباح الخميس، بمحاور مختلفة منها المحور الشرقي بولاية القضارف إلى جانب محور مدينة سنار المتاخمتين لمدينة ود مدني”.

 

وأوضحت أن حركة “جيش تحرير السودان” برئاسة حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي، وحركة “العدل والمساواة” برئاسة وزير المالية جبريل إبراهيم، و”الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال” بقيادة عضو مجلس السيادة السوداني مالك عقار، تقاتل مع القوات المسلحة ضد قوات “الدعم السريع”.

 

واندلع القتال بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع بقيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو”حميدتي” على نحو مفاجئ في منتصف أبريل 2023، بعد أسابيع من التوتر بين الطرفين.

 

في سياق متصل، أفاد شهود وكالة أنباء العالم العربي (AWP)، بأن قوات من الجيش تتقدم صوب ولاية الجزيرة التي تنتشر فيها قوات الدعم السريع من ثلاثة محاور.

 

وقال شهود عيان، إن قوة من الجيش تقدمت من مدينة الفاو بولاية القضارف شرق السودان المجاورة للجزيرة من الجهة الشرقية، واشتبكت مع قوات الدعم السريع.

 

كما تقدمت من مدينة سنار في جنوب شرقي البلاد، ودارت معارك محدودة في قرى سكر سنار غرب ولاية سنار، وتمكنت قوات “الدعم السريع” من صد الهجوم، وأجبرت قوات الجيش على التراجع إلى عمق مدينة سنار، بحسب الشهود.

 

وقال سكان محليون إن “قوة من الجيش تحركت من مدينة المناقل غرب ولاية الجزيرة، وطردت قوات الدعم السريع من عدة قرى كانت تنتشر فيها خلال الأشهر الماضية”.

 

بدوره، قال رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان، الخميس، إن القوات المسلحة قادرة على “ردع كل من تسول له نفسه العبث بمقدرات الشعب السوداني والنيل من كرامته وسيادته”.

 

وأضاف البرهان خلال حديثه مع ضباط وجنود سلاح المدفعية في عطبرة بولاية نهر النيل شمال السودان: “سنحتفل قريباً بالنصر وسيحتفل كل الشعب السوداني بالانتصار علي ميلشيا آل دقلو المتمردة على الدولة”، بحسب بيان للجيش.

 

وأشاد البرهان بمجاهدات كل القوات النظامية بمختلف تشكيلاتها ووحداتها في التصدي “لعدوان المليشيا المتمردة”، حسب تعبيره، مؤكداً أن القوات المسلحة “ستسير نحو إنهاء هذه الحرب قريباً”.

 

وفي المقابل، نشرت قوّات الدعم السريع في السودان تسجيلاً مصوّراً عبر منصة (إكس) قالت إنه يظهر تحرّك قوّة تابعة لها من دارفور إلى بورتسودان “لدك معاقل الفلول”، حسب تعبيرها.

 

وأظهر التسجيل المصور، الذي نُشر تحت عنوان “قيادة قطاعات دارفور تودع متحرك جيل التحدي” الكثير من عناصر الدعم السريع المدججين بالسلاح وعربات دفع رباعي.

 

وقال أحد العناصر في التسجيل “نحن جاهزون نتحرك إن شاء الله من هنا إلى بورتسودان؛ متحرّك جيل التحدي، جاهز يمشي أي مكان والآن عندنا ناس جوا (داخل) متحركاتكم”، في إشارة إلى متحركات الجيش المتجهة إلى ولاية الجزيرة.

 

وتسيطر قوات الدعم السريع على 4 ولايات من أصل خمسٍ في إقليم دارفور، إضافة إلى أجزاء واسعة من إقليم كردفان، الأمر الذي يوفر لها خطوط إمداد من غرب البلاد إلى مدينة أم درمان غرب العاصمة، ومنها إلى ولايتي الجزيرة والنيل الأبيض وسط البلاد.

whatsapp
أخبار ذات صلة