وجدي صالح يعلق على أمر القبض عليه ويتحدث عن ذكرى ثورة 6 أبريل

528

متابعات – تاق برس – أعلن القيادي بحزب البعث العربي الاشتراكي، عضو الحرية والتغيير وجدي صالح، الاإستمرار في العمل و دعم الجهود الساعية لإيقاف الحرب المستمرة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع منذ ابريل من العام الماضي.

في السياق قال وجدي صالح في ذكرى 6 ابريل 1985 وذكرى 6 أبريل 2019 تاتي هذه الذكرى وبلادنا تكمل العام في حرب لعينة اشعلها اعداء الثورة لقطع الطريق امام الثورة والثوار فدمرت البلاد وانسانها ، فقتل ونهبت امواله واستبيحت حرماته واصبح ما بين مشرد ولاجيء ونازح .

وشدد قائلاً ” فلنجدد العهد معا قوى ثورة ديسمبر المجيدة بالمضي بذات العزيمة والايمان حتى بلوغ ثورتنا اهدافها بقيام دولة المواطنة والحرية والسلام والعدالة .

واسقطت ثورة السودان في ابريل 2019 نظام الرئيس السابق عمر البشير وتسلم بعدها السلطة الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان قائد الجيش رئيس الفترة الانتقالية.

 

وقال وجدي صالح في تغريدة على حسابه الرسمى بمنصة “أكس” “تويتر سابقا”، سنظل نعمل مع كل الصادقين لإيقاف هذه الحرب اللعينة ووضع البلاد في مسار الوحدة والسلام”.

وأضاف صالح :”لن ترهبنا أوامر القبض الصادرة من الفلول ولا إعلاناتهم على وسائط الإعلام، لقد اعتدنا عليها وتحصنا في مواجهتها ولا تزيدنا إلا قوة وإيماناً وثباتاً”.

وكانت النيابة العامة في السودان اعلنت الأربعاء المنصرم،تقييد دعاوي جنائية بنيابة بورتسودان في مواجهة 40 من قيادات تنسيقية القوى المدنية “تقدم” الداعية لوقف الحرب من بينهم د. عبدالله حمدوك رئيس الوزراء وقادة التنسيقية في بلاغات تصل عقوبتها إلى الإعدام.

 

وتتعلق الدعاوى التي أطلقتها النيابة العامة في السودان ضد قادة القوى المدنية المنادية بوقف الحرب “تقدم” بتقويض النظام الدستوري وارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وتقول تقدم -تضم قوى سياسية ومدنية وكيانات مهنية – انها تقود تحركات للضغط على الجنرالين عبد الفتاح البرهان ومحمد حمدان حميدتي لوقف الحرب الحرب عبر الطرق السلمية.

 

وأمس قال الأمين العام لحزب الأمة القومي الواثق البرير أن الاتهامات الزائفة المفبركة لن توقف جهدهم الحثيث لوقف الحرب واستعادة الحكم المدني الديمقراطي.

وصف حزب الأمة القومي السوداني، البلاغات التي فتحتها النيابة العامة بالسودان في مواجهة أعضاء تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية (تقدم)، بأنها محاولة جديدة من الإسلامويين الذين يديرون مشهد الحرب الآن، لإيقاف جهودها لإنهاء الحرب.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة