قوات الدعم السريع تعترف لأول مرة بمقتل قائد ميداني كبير وتكشف تفاصيل مقتله

3٬262

متابعات- تاق برس- لاول مرة، اعترفت قوات الدعم السريع بمقتل قائد ميداني كبير يدعى موسى قارح.

https://twitter.com/ashawes5/status/1776650302684287036/photo/1

وشكك رواد مواقع التواصل الاجتماعي في صحة الرواية وتساءل البعض “متى روى لكم قارح فيلم الاكشن، بعد موته ام قبل موته”.

 

https://x.com/Alprinceahmeda1/status/1776810742693425299

 

https://x.com/MTa90123/status/1776668693470007751

ونشرت حسابات قوات الدعم السريع ..

قارح عند الساعة الثامنة يرن هاتف الجنرال اذ بالمتصل قائد المجموعة الخاصة كرر الشهيد البطل موسي قارح حيث حدثه بالأتي يا سيادتك الناس ديل ضربوا المفوجين بالأبابيل وحاولنا التحرك ووجدنا جميع الإبر حقت المدافع مسحوبة نعملوا شنو ذكره القائد قائلا يا قارح انت قبل تكون ضابط ومسؤول إبن بيت اكرمين ولا يمكن ان تستسلم لهؤلائي الاوباش وتشوف إخوانك عزل وهم بيموتوا واحد تلو الآخر عندها رد قارح قائلا يسمعن يا سيادتك وانتهت المكالمة وذكر لجنوده ما دار بينه وبين القيادة والتعليمات الأخري حينها حاول ان يرفع التمام لقائد المنطقة العميد خائن وتوجه نحوه وجده يرتجف ولم يستطيع إستلام التمام ولكنهم لاحظ بأن هذا العميد هو خائن وحاول تجاوزه وقاد المجموعة لإنقاذ جنوده المفوجين الغير مسلحين ولكن يد الخيانة تلك ظهرت مرة ثانية وادرك قارح ان تلك اليد التي دخلت يومها حتي داخل المجموعة الخاصة كرري بقيادة العميد المنتدب هو نفسه العميل ورأس الحية الذي سحب الابر عندما نظر له القائد موسي قارح للمرة الثانية وجده يرجف لم يتردد في إتخاذ مثل هذا القرار وما أن اخرج مسدسه من خصره ووضعه في رأس العميل الذي اعترف بكل شى ثم لم يتردد البطل قارح في تنفيذ الحكم الميداني الي أراد به رميا بالرصاص ميدانيا وأمام الاشاوس وهذه اول محكمة ميدانية في حرب الديمقراطية ثم واجه العدو ببسالة بالرغم من أن ذلك العميل سحب جزء مقدر من إبر المدافع ولكن شجاعة وإستبسال الاشاوس وقائدهم جعلت منهم بأن يكملوا المعركة ويحاولو إنقاذ إخوانهم العزل بذاتي العزيمة والعهد بان سيكونوا شهداء ولكنهم لم يستسلموا . تحركت القوة وحاولت إنقاذ الاشاوس وقد نجحت في ذلك واخرجت الكثير من الجنود العزل وعملت لهم تغطية لكي يغادروا المعسكر ثم واجهوا الابابيل بالكلاش والرشاشات اليدوية واكملوا عملية الاخراج واستشهد البطل موسي قارح في اليوم التالي من المعركة بعد أن حرر المعسكر وأخرج جميع العزل وظل هو آخر القوة مغطيا لهم ومودعا رفاقه ومدرك بأنه سيكون شهيدا وحمل كل رسائله للاشاوس الذين خرجوا من كرري بأن ينتصرو فقط ولا يهم من يستشهد . رحم الله الشهيد موسي قارح ورفاقه الذين قاتلو معه ليومين دون مدافع الي أن لبو النداء واستشهد جلهم ولم يأسر منهم أحد هكذا هم الابطال الذين وعدو القيادة ونفذوا ومن أجل هؤلائي الأسود يجب أن تكتمل المعركة ولا تراجع من ذلك لأن هذه القضية قضيه تحرير السودان من الخونه الفاسدين وبناء سودان تسوده قيم العداله.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة