البرهان يوجه بفتح المدارس في الخرطوم وتحركات بشأن المرتبات ومحطات المياه والكهرباء المتعطلة

932

والتأم  إجتماع مشترك برئاسة البرهان بين حكومة ولاية الخرطوم ولجنة أمن ولاية الخرطوم 

أم درمان متابعات تاق برس- وجه رئيس مجلس السيادة الإنتقالي،  قائد الجيش السوداني الفريق الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان حكومة ولاية الخرطوم النظر في فتح بعض المدارس لتشجيع المواطنين على العودة إلى ولاية الخرطوم التي نزحوا منها جراء الحرب الدائرة بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ عام.

 

وتعهد البرهان بالعمل على اعانة ولاية الخرطوم في حل اشكالية المرتبات وتقديم الخدمات للمواطنين .

 

وأشار  الى الدمار الكبير الذي طال محطات الكهرباء والمياه مما يتطلب التحرك العاجل لرفع تقديرات بحجم الاضرار التي لحقت بهذه المحطات .

وتفقد قائد الجيش عبد الفتاح البرهان رئاسة ولاية الخرطوم بأمدرمان يرافقه عضو مجلس السيادة مساعد القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن ياسر عبدالرحمن العطا والمدير العام لمنظومة الصناعات الدفاعية الفريق أول ميرغني ادريس سليمان.

وكان في إستقباله والي ولاية الخرطوم أحمد عثمان حمزة وأعضاء حكومة ولاية الخرطوم والعاملين .

والتام  إجتماع مشترك برئاسة البرهان بين حكومة ولاية الخرطوم ولجنة أمن ولاية الخرطوم .

وقدم والي الخرطوم تنويراً حول مجمل الاوضاع الخدمية والإنسانية .

وأكد والي الخرطوم وقوفهم ومساندتهم للقوات المسلحة وكل القوات النظامية الاخرى والمستنفرين حتى يتحقق النصر الكامل .

كما استعرض والي الخرطوم جهود حكومته خلال فترة الحرب وتركيزها على القطاعات الحيوية في مجالات المياه والكهرباء والصحة رغم استهداف المليشيا للمرافق التي تقدم هذه الخدمات واضاف الوالي ظللنا نقدم العون الإنساني .

 

وكذلك قدم تقريرا عن  الوجود الأجنبي في الولاية وتورطهم في القتال الى جانب المليشيا المتمردة مطالبا المركز باتخاذ اجراءات عاجلة حيالهم.

واشار رئيس مجلس السيادة  الى الدور الكبير الذي قامت به ولاية الخرطوم في ظل هذه الظروف الصعبة لكن مع ذلك استطاعت الولاية تقديم الخدمات.

ويعاني آلاف السودانيين المحاصرين في ولاية الخرطوم ممن لم يتمكنوا من مغادرة منازلهم أوضاع إنسانية ومعيشية بالغة التعقيد في الحصول على مقومات الحياة جراء تسبب المعارك والقصف المتبادل بين الجيش وقوات الدعم في إتلاف عدد كبير من محطات المياه والكهرباء من بينها المقرن، بيت المال ومحطة كهرباء بانت وحلة كوكو بالخرطوم بحري ما ادى لتوقف الإمداد في الكهرباء والمياه منذ ما يقارب العام في بعض المناطق السكنية، وصعوبة وصول فرق صيانة بسبب القصف العشوائي حيث مناطق تواجد تلك المحطات.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة