حميدتي يطالب بتحقيق دولي ويجدد استعداده لوقف إطلاق النار ويكشف أسباب خروجه من السودان ويتحدث عن تأسيس جيش قومي ويوجه رسالة لقواته

2٬537

متابعات – تاق برس – طالب قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي ” في فيديو مسجل بمناسبة مرور عام على حرب السودان، الامم المتحدة والاتحاد الأفريقي باجراء تحقيق دولي يبين للسودانيين وللعالم الطرف الذي اشعل الحرب ولا زال يتسبب في استمرار حرب الخامس عشر من ابريل وما لحق بالسودان من دمار وخراب وانتهاكات ودمار وتشريد لكونها فعل اجرامي يستوجب المحاسبة.

وقال ان الحرب في الخرطوم تهدد السلم والامن في المنطقة الافريقية لقد تسببت في خلق اوضاع إنسانية كارثية تلازم الحروب دائما .
واضاف حميدتي ” خرجت من السودان بحثا عن السلام “.

وجدد قائد قوات الدعم السريع استعداده لوقف اطلاق النار رغم سيطرة قواته كما قال في الفيديو المسجل” على الجزء الاكبر من الخرطوم ودارفور وكردفان والجزيرة والسماح بمرور المساعدات الإنسانية وتوفير ممرات امنة لعمال الإغاثة وبدء محادثات جادة تؤدي الى حل سياسي شامل واقامة حكومة مدنية تؤدي الى السلام الدائم.
واضاف ” رغم بحثنا عن السلام الا اننا لن نتهاون في الدفاع عن انفسنا”

وقال ادعو السودانيين الا يفقدوا الامل في العودة لديارهم والسلام والتحول الديمقراطي فالشمس سوف تشرق ساطعة في بلادنا برغم الظلام الدامس الذي قال انه تسبب فيه انصار النظام السابق باشعال الحرب وافشال ما بدانا فيه بالعودة الى مسار الانتقال الديمقراطي.
وزاد ” نحن وقفنا في الجانب الصحيح من التاريخ”.
ووجه حميدتي رسالة لقواته بحماية المدنيين واحترام حقوقهم اثناء الحرب وحماية ممتلكاتهم وصون الممتلكات العامة.

وكشف عن استيلاء قوات الدعم السريع على 118 عربة قتالية من قوات الحركات المسلحة والجيش في معارك بولاية الجزيرة وسط السودان.
وجدد التزام قوات الدعم السريع بانهاء الحرب الكارثية بالتفاوض ودعم عملية سياسية شاملة لوضع حد للحرب التي قال انها فرضت عليهم ووضع حد لمعاناة النازحين و اللاجئين .
ودعا السودانيين لنبذ خطاب العنصرية والجهوية وخطاب الكراهية وجدد تمسكه بإيقاف الحرب القائمة عبر رؤيا طرحتها قوات الدعم السريع ومخاطبة الاسباب الجزرية للحرب ومخاطبتها على نحو يرفع المظالم التارخية ويرد الحقوق التاريخية والانتقال السلمي الديمقراطي واقامة العدالة الاجتماعية ويمكن السودانيين من ادارة شؤون بلادهم في نظام فيدرالي حقيقي يقضي على النزاعات وينهي العنف خاصة في أطراف السودان وتاسيس جيش قومي من الجيوش المتعددة لبناء مؤسسة عسكرية قومية مهنية واحدة تنأى عن السياسة وتعكس تنوع السودانيين وفقا للثقل السكاني وتقوم بمهام حماية الدستور والنظام الديمقراطي في المجتمع بخضوع المؤسسة العسكرية لسيطرة واشراف المدنيين.
وابدى حميدتي استعداده للسفر الى اي مكان بحثا عن السلام الذي يرفع معاناة السودانيين.

whatsapp
أخبار ذات صلة