سفير روسيا للسودان في حوار يرسل اتهامات خطيرة للدعم السريع و”قنبلة موقوتة”ويكشف علاقة فولكر بالحرب ويتحدث عن تزويد أوكرانيا بالسلاح سرًا

524

متابعات – تاق برس  – قال سفير روسيا لدى السودان أندريه تشيرنوفول، بأن ثلاثة أرباع قوات الدعم السريع تتكون من مرتزقة أفارقة.

وأشار السفير أندريه في حوار مع وكالة “تاس” الروسية، أن حميدتي “قائد قوات الدعم السريع ،  يحظى بدعم من الإمارات و من فرنسا وإيطاليا كجزء من مشروع حربي يضم السودان وتشاد وافريقيا الوسطى .

 

وقال السفير الروسي لدى السودان، أندري تشيرنوفول، ان الصراع المطول في السودان يرجع لعدة عوامل، وأن أول قنبلة موقوتة في أساس الدولة السودانية، زرعها الغربيون مع مشروعهم للتحول الديمقراطي في عام 2019 بعد تفكيك نظام عمر البشير،

مشدداً على “إن المحاولات المهووسة لتكييف السودان مع المعايير النيوليبرالية الغريبة جداً عن أهل السودان..

 

وتحدث أندري تشيرنوفول، في حوار مطول مع وكالة (تاس) الروسية، عن أسباب الصراع الداخلي المستمر في السودان منذ عام، وعمل السفارة رغم الوضع الإنساني الصعب.. كما تحدث عَمَّا راج من أخبار بان السودان يقوم سراً بتزويد أوكرانيا بالأسلحة، في الحرب ضد روسيا.

 

أندري تشيرنوفول : عندما رفض الجيش أن يحذو حذو الغربيين أُعطى الضوء الأخضر للدعم السريع للإطاحة بالجنرالات العنيدين في الجيش

 

* حكاية أن السودان يقوم سراً بتزويد أوكرانيا بالأسلحة، في الحرب ضد روسيا، هذه القصة مبتذلة جداً، صُنعت بأسلوب صحافة التابلويد، ويتم تضخيمها بانتظام في وسائل الإعلام الغربية من أجل إفساد تطور العلاقات بين روسيا والسودان

* نحن على اتصال وثيق مع رئيس مجلس السيادة البرهان، وهو الذي يمثل البلاد رسمياً في الساحة الدولية. أما حميدتي فلم ترد منه أي طلبات لنا للمساعدة، رغم أنه خارج السودان يتواصل بشكل نشط مع الغربيين والأفارقة

 

 

 

 

* السيد السفير، نحن نتحدث معك عشية الذكرى السنوية للجولة القادمة من التصعيد في السودان، والتي يمكن بسهولة أن نطلق عليها حرباً أهلية. في رأيك، ما هي أسباب هذا الصراع الذي طال أمده ولماذا لم تؤد محاولات مختلف اللاعبين في المنطقة، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، إلى نتائج؟

 

يمكن تفسير الطبيعة المطولة للصراع السوداني بعدد من العوامل. أول قنبلة موقوتة في أساس الدولة السودانية، زرعها الغربيون مع مشروعهم للتحول الديمقراطي في عام 2019 بعد تفكيك نظام عمر البشير. إن المحاولات المهووسة لتكييف السودان مع المعايير النيوليبرالية الغريبة جدًا عن سكان البلاد أدت بطبيعة الحال إلى أزمة سياسية واجتماعية واقتصادية عميقة.

في المرحلة الأخيرة، صب الرئيس السابق لبعثة الأمم المتحدة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان، فولكر بيرتس، الزيت على النار، بصفته أحد الموقعين على “الاتفاق الإطاري السياسي” المثير للجدل وغير الشامل الذي تم التوصل إليه في 5 ديسمبر 2022.

لقد كان يعني ضمناً نقل السلطة إلى جهة غير منتخبة مدعومة من الغرب. ولم يقتصر الأمر على أن هذه الوثيقة لم تولي اهتماما كافيا للقضايا الأكثر حساسية للتسوية السودانية الداخلية، بما في ذلك إصلاح قوات الأمن، بل تم المضي قدماً في تنفيذها أيضاً في أقصر وقت ممكن، دون النظر إلى المشاكل الرئيسية التي ظلت دون حل.

كان حجر العثرة الرئيسي هو نقطة دمج قوات الدعم السريع داخل الجيش، وهو ما أصرت عليه قيادة البلاد. ومع ذلك، كان هذا غير مقبول بالنسبة للغربيين، حيث تم تكليف هذا الهيكل بدور غطاء السلطة لـ “الديمقراطيين” المحليين الذين لم يكن لديهم قواعد اجتماعية واسعة.

بعد كل شيء، لولا (حراب) قوات الرد السريع، لم يكن من الممكن أن تتاح لهم فرصة الاحتفاظ بالسلطة المنقولة إليهم دون إجراء انتخابات، كما حدث بالفعل في عام 2021. وعندما رفض الجيش أن يحذو حذو الغربيين، أُعطى الضوء الأخضر للإطاحة بالجنرالات العنيدين في الجيش على يد قوات الدعم السريع.

 

لكن الرهان على “الحرب الخاطفة” فشل. وفي وقت لاحق، وعلى خلفية الجرائم الجماعية ضد المدنيين، دعم المجتمع السوداني دون قيد أو شرط الجيش الوطني، الذي احتشدت حوله كل القوى الوطنية، بما في ذلك متمردي دارفور السابقين. أصبحت قوات الرد السريع مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالمرتزقة الأجانب والهجرة السياسية (الكمبرادورية) من بين الديمقراطيين المحليين ورعاتهم الخارجيين. ومن المهم، وفقا لبعض البيانات، أن ثلاثة أرباع “المتمردين” اليوم هم من المسلحين من البلدان الأفريقية.

 

* هل هناك تقدم ملحوظ على الأرض بعد التوقيع على اتفاقيات الرغبة في وقف إطلاق النار؟ ما هي الدول الأخرى التي تعرض حالياً وساطتها في إيقاف الصراع ومن يبدو الوسيط الواعد؟

 

بالنسبة لمبادرات الوساطة الدولية، فإننا ندعم كافة المبادرات الرامية إلى إنهاء سلمي مبكر للصراع لمصلحة الشعب السوداني، ونحن على استعداد لمساعدتها. وبحسب الرأي العام لأغلبية المراقبين السياسيين، فإن من المتوقع العودة إلى منبر جدة، حيث سبق أن تم التوصل إلى اتفاقات عملية بشأن إنهاء المرحلة العسكرية من الصراع وضمان وصول المساعدات الإنسانية. ولسوء الحظ، فإن تنفيذها محدود بسبب عدم وجود آليات واضحة مناسبة.

whatsapp