محادثات سرية بين بريطانيا والدعم السريع في السودان

870

متابعات تاق برس- وكالات – قالت صحيفة غارديان إن وزارة الخارجية البريطانية تجري محادثات سرية مع قوات “الدعم السريع” السودانية التي تخوض قتالا شرسا مع الجيش السوداني منذ أكثر من عام، وتواجه اتهامات بارتكاب تطهير عرقي وجرائم حرب.

وأفادت الصحيفة البريطانية -في تقرير نشرته أمس الاثنين- بأن مسؤولين بوزارة الخارجية البريطانية، لم تحدد مستواهم، يقودون تلك المحادثات مع قوات الدعم السريع، في حين دانت جماعات حقوقية تلك المحادثات مع القوات المتهمة بالتطهير العرقي وجرائم الحرب.

وأضافت الغارديان أن هذه الأنباء تثير تحذيرات من أن مثل هذه المحادثات “تخاطر بإضفاء الشرعية” على ما وصفتها بالمليشيا السيئة السمعة التي تواصل ارتكاب جرائم حرب متعددة، في حين تقوض مصداقية بريطانيا الأخلاقية في المنطقة، وفق تعبيرها.

ووصفت إحدى جماعات حقوق الإنسان استعداد المملكة المتحدة للتفاوض مع قوات الدعم السريع بأنه “صادم”، حسبما نقلت الصحيفة.

وذكرت الغارديان أن استجابة بموجب قانون حرية المعلومات البريطاني تكشف أن كبار المسؤولين في وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث والتنمية حثوا على عقد محادثات مع قوات الدعم السريع. وكانت أحدث هذه المحادثات بين المملكة المتحدة و”الدعم السريع” مارس/آذار الماضي.

ووفقا للصحيفة، فقد جاء في رد “حرية المعلومات” أن وزارة الخارجية والتعاون الدولي حاولت الاتصال بممثلين من قوات الدعم السريع ونجحت في ذلك. وكان آخر اتصال ناجح يوم الأربعاء السادس من مارس/آذار الماضي عندما التقى مسؤولون من وزارة الدفاع والأمن ممثلين عن قوات الدعم السريع.

وأضاف مسؤولون بريطانيون أنهم لم يلتقوا، حتى الآن، قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو، المعروف باسم حميدتي.

من جهته، قال شاراث سرينيفاسان -المدير المشارك لمركز الحوكمة وحقوق الإنسان بجامعة كامبردج البريطانية- إنه على الرغم من أنه “يتفهم إغراء التحدث إلى قوات الدعم السريع، فإن هذا النهج لم يؤد إلا إلى تأجيج العنف في السودان”، وفق ما نقلت عنه الغارديان.

وأضاف أن “التحدث مع الذين يحملون الأسلحة كان جزءا من استمرار العنف والاستبداد في السودان على مدى العقدين أو الثلاثة عقود الماضية”، وتابع أن “البراغماتية لم توصلنا إلى أي مكان”، حسب تعبيره.

من جهتها، قالت مادي كروثر -المديرة المشاركة لمنظمة حقوق الإنسان (رهان السلام)- “لقد صُدمت. يبدو الأمر كأنه خطوة فظيعة. بالنسبة للسودانيين، سيكون الأمر بمثابة صفعة”.

وأضافت كروثر أنه “ستكون هناك صدمة مطلقة، وشعور حقيقي بالخذلان التام من حكومة المملكة المتحدة”. وأشارت إلى أن التاريخ أثبت أن الحديث مع قوات الدعم السريع “لم يسفر عن سوى القليل من الإيجابيات”، وفق تعبيرها.

ومع ذلك، قالت وزارة الخارجية البريطانية إن المحادثات كانت محاولة لزيادة إمكانية الوصول إلى المساعدات الإنسانية وإنهاء القتال ضد القوات المسلحة السودانية المتهمة أيضا بارتكاب جرائم حرب، وفق ما نقلته الغارديان.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية إن “المملكة المتحدة تواصل اتباع جميع السبل الدبلوماسية لإنهاء العنف في السودان لمنع وقوع مزيد من الفظائع، والضغط على الطرفين (الجيش والدعم السريع) للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون قيود، وحماية المدنيين، والالتزام بوقف إطلاق النار”.

ومنذ منتصف أبريل/نيسان 2023، يخوض الجيش السوداني بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو “حميدتي” حربا خلّفت نحو 15 ألف قتيل وأكثر من 8 ملايين نازح ولاجئ، وفقا للأمم المتحدة.

وفي تعليقه على الموضوع، قال اللواء الركن متقاعد عامر محمد الحسن إن حقيقة الحرب في السودان واضحة المعالم، وكل المعلومات عنها حاضرة في الإطارين الإقليمي والدولي، والحلول أيضا واضحة وموجودة في أذهان كثيرين، سواء كانوا سياسيين أو مراقبين.

whatsapp
أخبار ذات صلة