تحذيرات أممية من خطر شديد ومباشر لآلاف المواطنين في مدينة سودانية

160

متابعات – تاق برس- حذر مسؤولون كبار في الأمم المتحدة، مجلس الأمن الدولي، من أن نحو 800 ألف شخص في مدينة الفاشر غربي السودان، معرضون “لخطر شديد ومباشر”، في ظل تفاقم أعمال العنف والتهديد “بإطلاق العنان لصراع قبلي دموي في جميع أنحاء دارفور”.

 

وقالت روزماري ديكارلو، مسؤولة الشؤون السياسية بالأمم المتحدة، لمجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا، إن الاشتباكات بين قوات الدعم السريع وأفراد من قوات الدفاع الشعبي المتحالفة مع القوات المسلحة السودانية تقترب من الفاشر عاصمة شمال دارفور.

 

وذكرت ديكارلو حسب رويترز “القتال في الفاشر قد يطلق العنان لصراع قبلي دموي في جميع أنحاء دارفور”، مرددة تحذير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الذي أطلقه يوم الاثنين.
وقالت الأمم المتحدة إن ما يقرب من 25 مليون نسمة، أي نصف عدد سكان السودان، بحاجة إلى المساعدة، وفر نحو ثمانية ملايين من منازلهم.

وقالت أديم وسورنو مديرة قسم العمليات والمناصرة في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “يشكل العنف خطرا شديدا وفوريا على 800 ألف مدني مقيمين في الفاشر”.

 

وأضافت “ويهدد ذلك بإثارة مزيد من العنف في أجزاء أخرى من دارفور، حيث يوجد أكثر من تسعة ملايين شخص في حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية”.

وقالت هيئة عالمية معنية بالأمن الغذائي تدعمها الأمم المتحدة أواخر الشهر الماضي، إن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراء فوري “لمنع حدوث خسائر في الأرواح على نطاق واسع والانهيار التام لسبل العيش وتجنب أزمة جوع كارثية في السودان”.

 

وتعهد مانحون بتقديم أكثر من ملياري دولار للسودان الذي مزقته الحرب في مؤتمر عُقد في باريس يوم الاثنين.

whatsapp
أخبار ذات صلة