“فيديو” السودان يكشف أمام مجلس الأمن إستخدام الدعم السريع سلاح أمريكي في الحرب ويطلب إدانة الإمارات رسميًا

605

وطالب المسؤول السوداني مجلس الامن باتخاذ الخطوة العملية لادانة الطرف الممول بالسلاح .

نيويورك – متابعات – تاق برس – دعا السودان مجلس الأمن الدولي لإدانة الامارات رسميا وحثها على وقف تزويد الدعم السريع بالعتاد الحربي وتمويل المقاتلين.
وعقد مجلس الأمن الدولي، ليل الجمعة، جلسة خاصة عن الوضع في السودان قدم خلالها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية والاتحاد الأفريقي تقريران حول الأوضاع في السودان، تلاهما مناقشات بين أعضاء المجلس وتعقيب من مندوب السودان الدائم في الأمم المتحدة الحارث إدريس.

وكشف مندوب السودان الدائم لدى الامم المتحدة السفير الحارث ادريس، عن استخدام السلاح الامريكي في حرب السودان ووصوله عبر دولة الامارات الى تشاد ومنها الى الحدود السودانية.

 

 

وكشف عن ضبط الاستخبارات السودانية 1200 عربة تاتشر قادمة لقوات الدعم السريع من تشاد  لتصل الى الجنينة التي تسيطر عليها قوات محمد حمدان دقلو “حميدتي”.

واكد امتلاك قوات الدعم السريع  صواريخ “جافلن 148  FGM” الأمريكية المتطورة المحمولة على الكتف والمضادة للدروع، يتم استخدامها بواسطة المليشيا في المعارك حول القيادة العامة للجيش.

 

وطالب المسؤول السوداني مجلس الامن باتخاذ الخطوة العملية لادانة الطرف الممول بالسلاح .

وقال إدريس، في كلمته أمام المجلس إن “إدانة الإمارات صراحة في المجلس يشكل البداية الصحيحة لوقف الحرب مع الطلب منها وقف تزويد المليشيات بالعتاد الحربي والسيارات المصفحة وتمويل المقاتلين وتوفير أدوات التشويش والصواريخ المتطورة مثل (Javelin 148)”.
وطالب بصدور قرار من مجلس الأمن الدولي يحث فيها الإمارات على الإقلاع عن إمداد الدعم السريع بالسلاح وتأجيج الحرب وإثارة القلائل وتهجير الشعب السوداني.

 

 

وأشار إدريس إلى أن استعدادات الدعم السريع للحرب “ما كانت لتحدث، لولا أن الإمارات الراعي الإقليمي لخطة العدوان المسلح استمرت في تقديم الدعم العسكري واللوجستي للدعم السريع وحلفاءه من المليشيات بجانب الإسناد السياسي والإعلامي والدعائي”.

 

وكشف المسؤول السوداني عن حصول الدعم السريع على صواريخ “Javelin 148 FGM” واستخدامها ضد أهداف جوار قيادة الجيش في العاصمة الخرطوم، كما عثرت السلطات على صواريخ متطورة في مواقع تابعة للمليشيا.

وأضاف: “يبدو أن الرعاة الإقليميين للحرب، من خلال هذه الأسلحة، أرادوا منها ترجيح كفة المليشيا في النزاع الذي يصرون على استمراره، حيث يسعون في الخفاء لحظر تسلح الجيش السوداني ويلتقون سرًا بنشطاء مليشيا الدعم السريع” على حد قوله.

 

وشدد الحارث إدريس على أن إيران لا تلعب أي دورًا في الحرب، كما لا تشكل عودة العلاقات الدبلوماسية معها أي خطر على أمن إسرائيل.

وظل السودان ينفي صحة تقارير إخبارية عن تلقيه دعمًا عسكريًا من إيران، بما في ذلك طائرات مسيرة من طراز مهاجر التي يتردد انها اسهمت في ترجيح كفته ميدانيًا بعد أشهر من التراجع الميداني

whatsapp
أخبار ذات صلة