وزير خارجية تشاد يتحدى بشأن القتال في السودان “بالفيديو”

531

متابعات – تاق برس – وكالات -نفى وزير خارجية تشاد الاتهامات الموجهة لبلاده بمساندة قوات الدعم السريع في السودان، في وقت حذرت فيه واشنطن من “مجزرة واسعة النطاق” على وشك أن تشهدها مدينة الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور.

 

وقال وزير خارجية تشاد محمد صالح النظيف في تصريحات لـ(الجزيرة مباشر) “نتحدى أي مسؤول سوداني يثبت تورطنا في الاقتتال بين الجيش والدعم السريع”.

وأكد النظيف أن بلاده لا تؤمن بالحل العسكري للأزمة في السودان وأنه يجب جلوس طرفي القتال للحوار.

ويوجه الجيش السوداني اتهامات لدول مجاورة بينها تشاد وأخرى إقليمية بتقديم المساندة لقوات الدعم السريع خلال القتال المستمر بينهما منذ أبريل من العام الماضي.

 

وبقيت الفاشر لفترة طويلة في منأى من المعارك منذ اندلاع الحرب بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو في أبريل 2023، لكن تقارير عن قتال وأعمال عنف في المدينة والقرى المجاورة بدأت ترد اعتبارا من منتصف الشهر الجاري.

 

وبقيت الفاشر لفترة طويلة في منأى من المعارك منذ اندلاع الحرب بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو في أبريل 2023، لكن تقارير عن قتال وأعمال عنف في المدينة والقرى المجاورة بدأت ترد اعتبارا من منتصف الشهر الجاري.
في سياق متصل، قالت قوات الدعم السريع، إنها تصدت لنحو 22 هجوما من الجيش السوداني على مواقعها، بمدينة الفاشر، منذ اندلاع الحرب العام الماضي.

 

وأضافت، في تصريح لأحد قادتها الميدانيين، أن قوات الدعم السريع ظلت طوال فترة الحرب في موقع الدفاع عن نفسها بالفاشر، متعهدا بالتصدي لأي هجوم جديد من الجيش والحركات المسلحة المتحالفة معه. كما اتهمت قوات الدعم السريع الجيش السوداني بالتسبب في نزوح سكان شمال وشرق الفاشر جراء القصف الجوي والمدفعي.

 

ويسيطر الجيش السوداني على الفاشر، وتُقاتل إلى جانبه حركات مسلحة وقعت اتفاق “سلام جوبا” مع الحكومة عام 2020، على رأسها “قوات تحرير السودان” بقيادة مني أركو مناوي، وحركة العدل والمساواة بزعامة جبريل إبراهيم.

وتسعى قوات الدعم السريع لبسط سيطرتها على مقر الفرقة السادسة مشاة بمدينة الفاشر، بعد نجاحها في السيطرة على 4 من ولايات دارفور الخمس.

 

وتحظى مدينة الفاشر بأهمية إستراتيجية، حيث تعد مركزا رئيسيا لأبرز قادة حركات الكفاح المسلح في المنطقة، وتتمتع بموقع جغرافي حيوي، إذ تحدها من الغرب تشاد ومن الشمال الغربي ليبيا، مما يعزز أهميتها كنقطة تلاق للمصالح والصراعات.

 

وبالرغم من التحديات التي تواجهها قوات الدعم السريع بالسيطرة على المدينة، فإنه من الصعب التوقع بشكل قاطع مصير المدينة في الوقت الحالي، فالتوترات والاشتباكات المسلحة قد تتفاقم أو تتراجع بناء على تطورات الميدان والتدخلات الدبلوماسية.

whatsapp
أخبار ذات صلة