الجيش السودانى يوضح حقيقة فيديو صادم لإخراج أحشاء قتيل وتقطيعها بطريقة بشعة ويتبرأ

467

بورتسودان – متابعات تاق برس- أوضح الجيش السوداني، اليوم الثلاثاء ، حقيقة انتشار مقطع فيديو صادم انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي يظهر شخصين يقومان بإخراج أحشاء قتيل وتقطيعها بطريقة بشعة وتبرأ من الفيديو.

 

وكان نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا مقطعًا مصورًا يظهر شخصين يقومان بإخراج أحشاء قتيل وتقطيعها بطريقة بشعة، وزعموا أنهم جنود تابعون للقوات المسلحة السودانية.

وأوضح الجيش السوداني، في بيان تلقاه “تاق برس” ، أن إعلام ميليشيا الدعم السريع وأعوانها قاموا بإلصاق هذه الجريمة بالقوات المسلحة وادعاء أن مرتكبيها من منسوبي الجيش، وهي محاولات بائسة لم تنطل على الشعب السوداني الأبي، الذي قابل هذه المحاولات بالسخرية وعدم التصديق لمعرفته بقواته المسلحة.

 

وشدد البيان على أن القوات المسلحة السودانية تلتزم طوال تاريخها الطويل بقوانين وأعراف الحرب وقواعد الاشتباك على العكس من ميليشيا الدعم السريع التي شهد لها العالم أجمع بممارساتها الهمجية ومخالفتها أي قانون أو عرف أو قيم إنسانية التي طالت العسكريين والمدنيين على السواء، من قتل للأسرى بدم بارد ونهب لممتلكات المواطنين واحتجاز قسري لأشخاص لا علاقة لهم بالقتال واغتصاب للنساء والقصر ودفن الموتى أحياء والتمثيل بجثامين الشهداء.

 

 

وأضاف البيان: “تشهد بذلك جرائمهم النكراء في دارفور وكردفان والخرطوم ومدني وقرى الجزيرة التي لم تتوقف بها هذه الانتهاكات حتى هذه اللحظات”.

 

 

وأكدت القوات المسلحة أن من ظهروا بالفيديو لا علاقة لهم بأي من مكونات معركة الكرامة الوطنية من قوات ومستنفرين، ولا يرتدون أي من أزياء القوات.

 

وزادت ” مما يؤكد أنها تمثيلية سيئة الإخراج من صنع ميليشيا الدعم السريع وأعوانها، وهي ليست الأولى منذ بداية هذه الحرب التي أوقدوا نيرانها وأعدوا لها منذ مدة طويلة. وفق البيان.

 

وجدد الجيش السوداني التزامه وتقيده الصارم بالقانون الدولي الإنساني والأعراف المنظمة للحرب كقوات وطنية محترفة تربأ بنفسها أن تنجر خلف ممارسات وأكاذيب ميليشيا آل دقلو “الدعم السريع” وأعوانها طبقا للبيان.

ينشر تاق برس نص البيان

 

بسم الله الرحمن الرحيم

القيادة العامة للقوات المسلحة

تعميم صحفي

الثلاثاء ٧ مايو ٢٠٢٤م

ظهر مؤخرا بوسائل التواصل الإجتماعي فيديو صادم يظهر شخصين يقومان بإخراج أحشاء قتيل وتقطيعها بطريقة بشعة.

حاول إعلام مليشيا آل دقلو الإرهابية وأعوانهم إلصاق هذه الجريمة بالقوات المسلحة وإدعاء أن مرتكبيها من منسوبينا وهي محاولات بائسة لم تنطلي على شعبنا الأبي الذي قابل هذه المحاولات بالسخرية وعدم التصديق لمعرفتهم بقواتهم المسلحة التي تلتزم طوال تاريخها الطويل بقوانين وأعراف الحرب وقواعد الإشتباك على العكس من مليشيا آل دقلو التي شهد لها العالم أجمع بممارساتها الهمجية ومخالفتها لأي قانون أو عرف أو قيم أنسانية والتي طالت العسكريين والمدنيين على السواء، من قتل للأسرى بدم بارد ونهب لممتلكات المواطنين وإحتجاز قسري لأشخاص لاعلاقة لهم بالقتال وإغتصاب للنساء والقصر ودفن الموتى أحياء والتمثيل بجثامين الشهداء، وتشهد بذلك جرائمهم النكراء في دارفور وكردفان والخرطوم ومدني وقرى الجزيرة التي لم تتوقف بها هذه الإنتهاكات حتى هذه اللحظات.

كما تؤكد القوات المسلحة أن من ظهروا بالفيديو لا علاقة لهم بأي من مكونات معركة الكرامة الوطنية من قوات ومستنفرين، ولا يرتدون أي من أزياء القوات مما يؤكد أنها تمثيلية سيئة الإخراج من صنع المليشيا وأعوانها وهي ليست الأولى منذ بداية هذه الحرب التي أوقدوا نيرانها وأعدوا لها منذ مدة طويلة.
تجدد قواتكم المسلحة إلتزامها وتقيدها الصارم بالقانون الدولي الإنساني والاعراف المنظمة للحرب كقوات وطنية محترفة تربأ بنفسها أن تنجر خلف ممارسات وأكاذيب مليشيا آل دقلو وأعوانها.

 

 

whatsapp
أخبار ذات صلة