الدعم السريع تتهم الجيش وتهاجم مناوي باتهامات خطيرة وتهدد بكشف أدلة

322

متابعات تاق برس- اتهمت قوات الدعم السريع الجيش السوداني اليوم الإثنين بمهاجمة مواقع تابعة لها في مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور.

واتهمت حاكم اقليم دارفور مني اركو مناوي بالارتزاق وقالت انه لا يأبه لمصير الأبرياء من أهل دارفور الذين تاجر وتسلق إلى السلطة باسمهم، وعاد اليوم ليكافئهم بإسقاط البراميل المتفجرة على رؤوسهم..

 

وهددت بالقول “سيأتي اليوم الذي نكشف فيه بالأدلة ملابسات توقعيه على اتفاقية سلام جوبا و(ثمن ذلك)

وقالت قوات الدعم السريع في بيان ” في تعدٍ سافر ومحاولة لإجبار قواتنا الدخول في مواجهات مباشرة، تعمّدت مليشيا البرهان وحركات الارتزاق المتحالفة معها، الهجوم للمرة الـ (23) على مواقعنا في مدينة الفاشر بولاية شمال دارفور آخرها أمس الأحد، إلى جانب قصف الطيران الحربي عدد من الأحياء السكنية، والمواقع الحيوية والمستشفيات في استهداف ممنهج لإشاعة الفوضى وتمرير مخططهم الخبيث بإشعال الحرب الأهلية.

 

واضاف الببان ” ظلت قواتنا تستجيب دوماً، للنداءات الدولية والإقليمية، وقبل كل ذلك التزامها الأخلاقي والمبدئي تجاه المواطنين الأبرياء، ومارست أقصى درجات ضبط النفس متفادية كثير من الاستفزازات المتعمدة، لدفعها إلى قتال واسع مع الأعداء الذين يتخذون من المدنيين دروعاً بشرية ويستهدفون المنشآت العامة والخاصة لتدمير البنية التحتية التي هي ملك الشعب السوداني وليست لنظامهم البائد.

 

وقالت ” يوماً بعد يوم – يكشف مني أركو مناوي، عن وجهه الحقيقي كمرتزق لا يأبه لمصير الأبرياء من أهل دارفور الذين تاجر وتسلق إلى السلطة باسمهم، وعاد اليوم ليكافئهم بإسقاط البراميل المتفجرة على رؤوسهم.. سيأتي اليوم الذي نكشف فيه بالأدلة ملابسات توقعيه على اتفاقية سلام جوبا و(ثمن ذلك) .. خرج مناوي اليوم ليتباكى على ما صنعه بأيديه، والطيران يدمر الإقليم ولم يستثن مستشفى “نهار” للأطفال، وحتى منازل أقرباء مناوي في الفاشر، وبلا حياء يخرج في الأمس ليدين قصفاً طال كتيبة “البراء” الإرهابية فيما صمت عن قصف الطيران المتعمد على المدنيين.

 

اضافت في البيان “فاليعلم مناوي إن التاريخ سيحمله وزمرته من الإرهابيين كامل المسؤولية في كل الجرائم المرتكبة بحق الأبرياء، بعد انسياقه وراء غريزة الارتزاق وشهوة المال، واختياره طائعاً مفارقة الحياد والتخندق مع عصابة القتلة، إن مني مناوي لا يملك الحق للحديث عن أهل دارفور لأنه لا يمثلهم بعد أن باعهم وقبض الثمن، ولا يأبه حتى بعناصر حركته الذين تركهم وهرب ليحتمي في بورتسودان.

 

وقالت “قوات الدعم السريع إذ تدين هذه الأفعال المفضوحة لاستدراج قواتنا إلى فخ المعارك، نؤكد في الوقت ذاته، بأن أشاوس قواتنا لن يقفوا مكتوفي الأيدي، ويمارسون حقهم الكامل في الدفاع عن النفس، وفق التقديرات الميدانية التي تراها مناسبة.

whatsapp
أخبار ذات صلة