بعد لاءات البرهان.. وزير خارجية السودان يعلن موفق مفاجئ عن محادثات منبر جدة

181

متابعات – تاق برس – قال وزير الخارجية المكلف في السودان،حسين عوض علي إن بلاده ليس لديها مانع من استئناف محادثات جدة، واعلن التزام السودان بذلك.

 

ولكن نبه في ذات الوقت الى أن أي حوار مستقبلي لن يحقق النجاح دون التزام قوات الدعم السريع به.

 

واشار إلى أن جدة على البحر الأحمر تُعد منبراً مهماً للمحادثات السودانية.

واكد في مقابلة مع العربية والحدث: “ان بلاده لن تسمح بمنبر آخر للحوار يهدم منبر جدة.”

 

وجاءت تصريحات وزير الخارجية السوداني بعد لاءات ثلاث اطلقها رئيس مجلس السيادة قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان في الثامن من مايو الحالي، بان لا مفاوضات ولا وقف لاطلاق النار ولا سلام مع قوات الدعم السريع الا بعد ما اسماه دحر التمرد وقال ان الجيش لن يوقف القتال الا بعد ان يهزم الدعم السريع بشكل كامل.

كما أوضح وزير الخارجية المكلف أن الحكومة السودانية فتحت جميع المعابر لتسهيل المساعدات الإنسانية ولم تعرقلها أو تغلقها.

 

 

في السياق ، إلتقى وزير الخارجية السفير حسين عوض علي وزير خارجية السعودية فيصل بن فرحان بن عبدالله ال سعود وذلك على هامش اجتماعات القمة العربية المنعقدة بالعاصمة البحرينية المنامة.

 

وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الشقيقين بالاضافة الى مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

 

وجدد وزير الخارجية السعودي موقف بلاده الداعم للسودان واشار حسب وكالة السودان للأنباء  “سونا” ، الى ان استراتيجية بلاده تقوم على استقرار السودان والحفاظ علي مؤسساته الوطنية.

 

ولفت وزير الخارجية السوداني الى جهود المملكة العربية السعودية لاستقرار السودان وقدم شرحا موجزا لتطور الاوضاع بالسودان .      وتناول الاجتماع ايضا الترتيبات الخاصة بـ”منبر محادثات جدة” .

 

ووقع السودان في صراع بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو منذ أكثر من عام، أدى إلى مقتل الآلاف من السودانيين.

 

وأدت الحرب إلى دفع البلاد التي يبلغ عدد سكانها 48 مليون نسمة إلى حافة المجاعة، ودمرت البنية التحتية الضعيفة أصلاً، وتسببت في تشريد أكثر من 8.5 مليون شخص، وفقاً للأمم المتحدة.

لكن لم تثمر الجهود الدولية حتى الآن في إقناع الأطراف المتصارعة بالتفاوض بشكل مباشر للتوصل إلى حل سياسي يعيد السودان إلى مساره الديمقراطي ويوقف الحرب، على الرغم من المفاوضات التي جرت في مارس 2023 في جدة، والتي أدت إلى وضع إعلان مشترك وافق عليه الأطراف المتصارعون لوقف النار وإدخال المساعدات والانسحاب من بعض المواقع.

 

ومع ذلك، لم يتم تنفيذ أي من تلك التعهدات بشكل كامل، واستمرت المواجهات بين القوتين العسكريتين حتى الآن.

whatsapp
أخبار ذات صلة