الحركة الشعبية لتحرير السودان والحكومة السودانية يفشلان في الوصول لتفاهمات حول إيصال المساعدات

148

متابعات- تاق برس- أعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال بقيادة عبد العزيز الحلو رفضها لما وصفته مبدأ التجزئة في مناقشة القضايا الإنسانية في السودان.

وتباعدت مواقف الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان قيادة عبد العزيز خلال اليوم الثاني من المفاوضات، ولم ينجح الطرفين في الوصول لتفاهمات حول إيصال المساعدات للمتضررين من الحرب.

وأوضحت الحركة موقفها خلال الجلسة الافتتاحية لإيصال المساعدات الإنسانية لمتضرري الحرب في السودان، في جوبا عاصمة جمهورية جنوب السودان بين الحكومة السودانية والحركة.

ومن المتوقع أن تتواصل الجولة اليوم  السبت وسط جهود كبيرة تبذلها وساطة دولة جنوب السودان لتقريب وجهات النظر بين الطرفين.

وانطلقت الخميس المنصرم، الاجتماعات التشاورية في عاصمة دولة جنوب السودان بين الحركة الشعبية والجيش السوداني الرامية إلى إيصال المساعدات الإنسانية للمتأثرين من الحرب في أقاليم جبال النوبة والنيل الأزرق بحسب المقترح الذي تقدم به وفد الجيش السوداني.

وقال المتحدث باسم وفد الحركة جاتيقو أموجا دلمان إن وفد القوات المسلحة قدم قبل 3 أيام مقترحا لإيصال المساعدات الإنسانية لـ3 ولايات هي جنوب كردفان وغرب كردفان والنيل الازرق ، ووقف الأعمال العدائية.

وأوضح جاتيقو أن الحركة رفضت المقترح لأنها ترفض مبدأ التجزئة في مناقشة القضايا الإنسانية، وترى أن ولايات السودان ومن بينها الخرطوم والجزيرة ودارفور وكردفان وجبال النوبة والفونج وكل مناطق السودان في حاجة عاجلة للمساعدات وفقا للجزيرة نت.

واضاف، أن موقف الحركة الشعبية هو إيصال المساعدات الإنسانية إلى كافة المناطق المتضررة دون تحيز إثني أو جغرافي أو مناطقي وأن تتولى وكالات الأمم المتحدة إيصال هذه المساعدات.

وأكد في الوقت ذاته على أن موقف الحركة لم يتغير بشأن التوصل لاتفاق يسمح بتوصيل المساعدات الإنسانية للمحتاجين في كافة أرجاء البلاد دون تمييز.

يذكر أن عضو مجلس السيادة نائب القائد العام للقوات  المسلحة الفريق شمس الدين كباشي ورئيس الحركة الشعبية-شمال عبد العزيز الحلو قد اتفقنا في بداية الشهر الجاري على إيصال المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها داخل البلاد.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة