وزير التجارة السوداني يكشف بالأرقام خسائر خزينة الحكومة ومبالغ الصادرات والورادات وعجز الميزان التجاري وتدمير 85 بالمائة من المصانع جراء الحرب

173

 

بورتسودان -تاق برس – فاطمة عوض – أعلن وزير التجارة والتموين السوداني، الفاتح عبدالله يوسف القبض على شبكة تعمل على تزوير مستندات وخطابات الصادر والوارد باوراق وهمية يديرها أجانب وسودانيين ومداهمتهم وفتح بلاغات واجراءات قانونية في مواجهتهم.

 

وكشف وزير التجارة والتموين عن فقدان خزينة الحكومة مايفوق 700 مليون دولار حصائل صادر وخمسة مليون رأس من الماشية لم تورد إلى بنك السودان المركزي حتي الان.

 

و كشف وزير التجارة عن ضبط شبكة تعمل علي تزوير مستندات الصادر والوارد تضم اجانب وسودانين.

وأكد فتح بلاغات واجراءت قانونية في مواجهتهم ووصف ذلك بالعمل التخريبي الذي يهدد الاقتصاد السودانى

وحذر من حرب اقتصادية قادمة ومواجهة 16دولة.
واعلن في مؤتمر صحفي في بورتسودان اليوم عن حظر 225شركة لعدم التزامها بسداد حصائل الصادر والبالغ 700 مليون دولار

واكد منحهم فترة سماح شهرين
وكشف وزير التجارة في عن تدمير 85% من المصانع في الخرطوم وتدمير البنية التحتية، وقال ان 85 بالمائة من المصانع في الخرطوم توقفت عن العمل ودمرت تماما بسبب الحرب، ما دفع الوزارة لاستيراد سلع لسد الفجوة خاصة في سلع السكر الشاي اللبن الدقيق وغيرها من السلع الضرورية.

 

وكشف عن اغراق السوق بسلع دون ضوابط مما دفع الوزارة لاتخاذ تدابير تتعلق بالاستيراد والتصدير وكونت فريق عمل لدراسة الموضوع. وذكر الوزير ان قيمة الصادرات في العام ٢٠٢٢ كانت٤.٤ مليار دولار بينما الواردات بلغت ١١.١ مليار دولار وكان العجز ٦.٧ مليار دولار، مقارنة بالعام ٢٠٢٣ حيث بلغت الصادرات ٢.٣ مليار دولار مقابل ٤. ٦ مليار دولار واردات فيما كان العجز ٧ مليار دولار.

 

واوضح ان هنالك عملية أحجام في الوارد والصادر وقال إن الصادرات في الربع الاول من العام ٢٠٢٤ قفزت إلى ٣.٨ مليار دولار والواردات إلى ٨.٦ مقابل عجز بلغ ٤.٧ مليار دولار.

 

وقال إن إنتاج الحبوب بلغ 6 مليون طن واكد استيراد سلع لتغطية النقص في الكميات من الدقيق والسكر وواللبن المجفف.

 

وأشار لوجود كميات ضخمة مع السلع تم اغراق السوق بها بدون ضوابط استيراد.

 

وشدد على على ضرورة اصدار قرارات تصب في ضبط السلع والتسويات التي كانت تتم في الجمارك.

وكشف وزير التجارة عن تراجع صادرات السودان بمعدل النصف في العام 2023 مقارنة بالعام الذي سبقه وتوقع تراجع العجز في الميزان  التجاري من 7 مليار دولار الى 4.7 ملياردولار.

وقال الوزير ان خطة الميزان التجاري في العام2022 كانت الصادرات 4.4 مليار والواردات 11.1مليار والعجز 7.6مليار وفي العام 2023 الصادرات 2.3مليار والواردات 4.6 مليار والعجز 7 مليار واكد ان المستهدف في 2024 الصادرات 4 مليار والواردات 8 مليار والعجز 4.7 مليار بنسبة 39%
وقدم وزير التجارة والتموين، تقريراً حول أداء الوزارة منذ انتقالها إلى بورتسودان منتصف مايو 2023، مؤكداً انسياب السلع الاستراتيجية والضرورية للمواطنين.

وقال إن الوزارة عملت في البداية على ترتيب أوضاع الموردين والمصدرين وتوفير السلع الخاصة بالمواطن، وسد النقص عبر الاستيراد لعدد عشر سلع تسمى سلة المواطن، مشيراً إلى ان الوزارة تعمل على إعادة النظر في ضبط السلع والاستيراد وضبط الاجراءات بعد إغراق السوق ببعض السلع .
واكد الوزير أن الصادرات الزراعية بلغت “4” مليار دولار والثروة الحيوانية “691” مليون دولار بينما بلغت المعادن”12″ طن ذهب.
وكشف الفاتح يوسف، عن اتجاه الوزارة لفتح المعابر مع الدول المجاورة، خاصة دولة إثيوبيا، وجنوب السودان وإريتريا.

 

وكشف عن عروض تلقاها الدولة من الجزائر والكويت لاستيراد اللحوم، مشيراً إلى ان الاتفاقيات مع مصر بشأن محفظة السلع الاستراتيجية، واعلن عن زيارة مرتقبة الى المملكة العربية السعودية لبحث مشكلة راجع صادر الماشية.

 

وأعلن الفاتح عبد الله يوسف وزير التجارة والتموين السوداني عن جملة من القرارات التي تضبط السلع و الاستيراد و التسويات التي تجري في الجمار مما انعكس سلبا علي رجال الاعمال و المستثمريين.

 

واشار الى ان الوزارة فقدت كل الأوراق خاصة المتعلقة بانضمام السودان لمنظمة التجارة الدولية و قال إنهم حريصين على ترتيب أوضاع المصدريين و المستوردين خاصة انهم يقدمون خدمات كثيرة في حصايل الصادر.

 

 

whatsapp
أخبار ذات صلة